كشف الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل – مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان – عن وقوع مأساة إنسانية جديدة يتعرض لها الأطفال اليتامى داخل أحد دور رعاية الأيتام، حيث يتعرض الأطفال للتعذيب على يد المشرفات داخل هذه الدار، بالحرق بالنار أو بالحرمان من شرب المياه طوال النهار بحجة منعهم من التبول على أنفسهم داخل الدار.

ونشر أبو خليل عنوان وتفاصيل المشرفين على تلك الدار مطالبا المنظمات الحقوقية داخل مصر أو الشخصيات العامة بالتدخل العاجل لإيقاف تلك المهزلة وإنقاذ الأطفال اليتامي في تلك الدار من التعذيب الوحشي.

وقال إن اسم الدار هي دار السيدة زينب للايتأم، وعنوانها هو "بلوك 5 مساكن النيل أمام المجزر الآلي – مدينه السلام"، مؤكدا أن المشرف على تلك الدار هي الجمعية الشرعية، أما المشرفة المسؤلة عن حالات تعذيب و حروق الأطفال فهي سحر يوسف.

وأكد الناشط الحقوقي أن لديه تسجيلات للأطفال وهم يررون ما يتعرضون له داخل تلك الدار مشيراَ إلى أن الأطفال بالدار يتراوح سنهم من 3 إلى 11 سنة.

واستعرض أبو خليل ما يتعرض لها الأطفال تلك الدار على لسان أقرباء للأطفال الموجودين بالدار وهي كالآتي:"1- حالات حرق و ضرب للولاد دول , و كل ما نروح نلاقى اصابة فيهم فى مكان شكل " رجلهم , ايدهم , وشهم , سدرهم ) و هكذا، ولما نسال على السبب المشرفة و اعوانها بيعدوا يألفوا و يقولوا اى كلام مرة الشربة ادلقت عليه مرة صحينا من النوم لقيناه كدة أي كلام وخلاص، و مرة استفردنا بولد منهم و قالنا انها بتحرقهم بالمعلقة , بتضربهم بالخرطوم , لما الولدين سن سنتين و 3 سنين بيعملوها على نفسم بتربط ايديهم وتغمى عينيهم و تضربهم بالخرطوم , و انها بتألف اى حاجة و تكذب قدامنا وبتعد قلهم لما حد يسألكوا مش تقولوا حاجة".

وأضافوا: "الدار فيها اوضة خزين مليانة على اخرها أكل بيجي من التبرعات و الجمعية الشرعية , و مع ذلك الولاد دايما ميتين من الجوع و مش بتأكلهم غير قليل اوى و قدامنا بس, لما ذهبنا مرة فجأة لقيتهم كلهم بياكلوا من طبق رز واحد و كل واحد اكلته معلقة و قومته , الولد الصغير اللى عنده سنتين كانت بتقرف تغيرله البامبرز فمش بتأكله ولا بتشربه ، فضلا عن إن الشرب عندهم ممنوع عشان مش يبلوا السرير , لما حد بيحب يشرب و احنا هناك بيقلنا فى ودننا و احنا بنهربله المياه".

Facebook Comments