أقل ما توصف أنها جريمة مكتملة الأركان، ففى مصر العسكر لن تجد إلا مثل تلك المواقف المأساوية.

تبدأ القصة من “منشور” كتبته الناشطة “شيماء شلبي”، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، تروى فيه بالفيديو موقفًا شديد الألم وصل بمصر إلى تلك الحالة.

“شلبى” كتبت أن “أحد الكمسرية” التابعين لهيئة السكك الحديد، استوقف مواطنين ركبا القطار ولم يكن معهما أى مبالغ مالية لدفع ثمن “التذاكر”.

Posted by ‎شيماء شلبي‎ on Monday, October 28, 2019

 

وأضافت “قرر هذا الكمسري أخذ مفتاح باب العربية من العامل، ثم قام بفتحها وأخبرهما يا تدفعوا ثمن التذاكر أو تقوموا بإلقاء (رمى) أنفسكم من الباب”!.

 

وكشفت الناشطة شيماء سيف: “بالفعل فتح الكسرى الباب، وعند “محطة دفرة” فى مدينة  طنطا قاما بالقفز من الباب، أحدهما توفى ويدعى محمد عيد خيري ٣٠ سنة من المطرية بالقاهرة، وجثته موجودة فى مشرحة الجامعة بطنطا، والثانى فى حالة خطرة”.

Posted by ‎شيماء شلبي‎ on Monday, October 28, 2019

ويروى شاهد عيان الواقعة لأحد ضباط محطة القطار، بحسب المقطع، فيقول: “الكمسرى طالبه بدفع 70 جنيهًا، فقال له الراكب لا يوجد معى أموال” .

ثم قام بأخذ مفتاح العربة من أحد العاملين وكان معه بالقطار، ثم أشار إليه كتأكيد على حديثه. ثم قام الكمسري بفتح الباب وأخبرهم بالنزول “انزل.. طالما معكش فلوس أو بطاقة شخصية انزل”.

وقرر الاثنان النزول بإلقاء أنفسهما، أحدهما كان سمينًا سقط تحت عربات القطار والآخر سقط بعيدا.

Facebook Comments