أحمدي البنهاوي
تسبب الإهمال الطبي المتعمد بسجون الانقلاب في إصابة الشاب أحمد مسعود بدوي، 19 عاما، من أبناء قرية البصارطة بمحافظة دمياط، بالشلل النصفي جراء الإهمال الطبي، وتعرضه للتعذيب البدني القاسي خلال فترة إخفائه قسريا.

وفوجئ أهالي المعتقل أحمد مسعود بدوي أثناء زيارته، اليوم الخميس، بسجن جمصة شديد الحراسة، بخروج ابنهم "أحمد" على كرسي متحرك، بعدما افتقدوا وجوده في جلسة المشورة التي كانت تنتظره، أمس الأربعاء 15 مارس، واتضح أنه تغيب لمرضه، وقررت إدارة السجن عدم إخراجه للعرض على المحكمة دون البحث عن وسيلة طبية لنقله.

وتبين بسؤالهم أنه أصيب بشلل نصفي؛ بسبب إهمال إدارة السجن علاجه، رغم حالته الصحية السيئة، ورغم مطالباتهم العديدة من إدارة السجن بضرورة علاج أحمد، والذي ظهرت عليه علامات المرض منذ فترة اختفائه قسريا، وأوضحت سارة بدوي، شقيقة أحمد، أنه تعرض للكهرباء في أماكن حساسة من جسده.

جدير بالذكر أن إخوة أحمد الأربعة معتقلون بسجون الانقلاب وهم: عبدالله مسعود بدوي، ومصعب مسعود بدوي، وصلاح مسعود بدوي، ومحمد مسعود بدوي.

واعتقلت ميلشيات الانقلاب، في 17 أكتوبر الماضي، أحمد مسعود و5 مواطنين من قرية البصارطة في حملة أمنية، وهم محمد ربيع عبدالغني، والذي تم اعتقاله من داخل الفصل بالمعهد الأزهري، والتعدي عليه بالضرب أمام التلاميذ، ومحمد السعيد العطوي، وجمال سماح الفار، وإبراهيم كامل البسيوني، وعلاء السيد البدوي ابن عم المعتقل.

Facebook Comments