كتب يونس حمزاوي:

فشلت حملة أمنية مشكلة من الهيئة العامة للأوقاف ومديرية أمن الإسكندرية في إزالة تعديات جمعية الروضة لضباط الشرطة على 8 أفدنة من أراضي الدولة شرق الإسكندرية.

ورفض ممثلو الجمعية تنفيذ قرارات الإزالة بدعوى حصولهم على أحكام قضائية بأحقيتهم في تملك الأرض، حسب صحيفة الوطن في عدد اليوم الثلاثاء، التي اكتفت بنشره في العدد الورقي دون الموقع الإلكتروني في محاولة لتحجيم نشر الخبر.

هذا وتمكنت حملة مجلس مدينة طامية من إزالة مزرعة مقامة على مساحة 300 فدان أقامها النائب في برلمان العسكر سعيد حساسين على أراض ملك الدولة بطريق مصر الفيوم.

وأزالت الحملة بقيادة المهندس محمد سيد العكباوي، رئيس مجلس المدينة، والعميد محمد كساب، مأمور المركز، سور المزرعة المبني من الطوب الأبيض والملتف حولها، وعدد من الغرف المقامة بداخلها، حيث تبين أن المزرعة بها أشجار زيتون وليمون ونخيل ومجموعة من الأشجار والنباتات الطبية.

وحسب مراقبين فإن تعدي حساسين على هذا الحجم الكبير من أراضي الدولة يعكس مدى صلاته  القوية بالنافذين، وأن الأمر يستوجب محاكمته والتحقيق معه ومع العصابة التي منتحته ذلك دون وجه حق، مع خلع الحصانة التي حصل عليها لصلاته القوية بمافيا الأجهزة الأمنية.

Facebook Comments