انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، ازدواجية المعايير الأوروبية، وخاطب الأوروبيين قائلا: "غدًا ستحتاجون قيمًا انتهكتموها طمعًا في عدد من الأصوات الانتخابية".

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي أمام حشد جماهيري، خلال مراسم افتتاح عدد من المشاريع السكنية بمنطقة "بيوك جكمجه" في مدينة إسطنبول.

تصريحات الرئيس أردوغان تأتي على خلفية حالة التوتر المستمرة بين تركيا والاتحاد الأوروبي؛ بسبب مواقف عدد من الدول الأوروبية تجاه عدد من المسئولين الأتراك، رفضت دخولهم أراضيها لحث الناخبين من الجاليات التركية على التصويت لصالح التعديلات الدستورية المرتقبة.

المواقف الأوروبية قوبلت بموجة من الاستنكار على كافة المستويات السياسية التركية، التي أعلنت عن رفضها لما صدر من تلك البلدان بحق المسئولين، معتبرة إياها "ضربًا من الفاشية"، كان الهدف من ورائها تحقيق مكاسب انتخابية.

وفي سياق الاستنكار والرفض المتكرر لتلك المواقف، شدد أردوغان، اليوم، على "أن المواقف الأوروبية الأخيرة لا تشكل تهديدًا على مستقبل تركيا فقط، بل على مستقبل كل أوروبا والبشرية جمعاء".

واستطرد "حذرنا الأوروبيين بطريقة ودّية؛ بهدف دفعهم باتجاه العدول عن مواقفهم الخاطئة، حتى لا يصبحوا دمية بيد التيارات العنصرية والنازيين الجدد والقتلة".

وتابع "المواقف الفاشية والمنافقة التي أظهرتموها ضد تركيا، تعيد الغرب إلى أيامه المظلمة في عيون العالم. لا داعي لأن ينزعج أحد عندما نسمي الأسماء بمسمياتها ونصف كل ما هو فاشي بالفاشية".

ورفع أنصار "بي كا كا" الإرهابية، مساء السبت الماضي، أمام البرلمان الفيدرالي السويسري في العاصمة بيرن، لافتة تحرّض على قتل أردوغان، وسط صمت وتجاهل الشرطة السويسرية.

وحول الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، تساءل الرئيس التركي: "من سيمنح ضمانة حول عدم تحويل سوريا إلى عراقٍ ثانٍ"، مستنكرًا القصف الذي تتعرض له المساجد، والمدارس، ومنازل الناس الأبرياء خلال عملية تحرير الموصل (مركز محافظة نينوى شمالي العراق).

Facebook Comments