استنكرت أسرة المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين والقابع فى سجن العقرب منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، إعادة تدوير نجلهم "الحسن" في هزلية جديدة بعد حصوله على إخلاء سبيل مؤخرًا. 

وقالت السيدة عزة توفيق، والدة الحسن، عبر صفحتها على فيس بوك: "اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها، اللهم اربط على قلب أصغر أبنائي الحسن خيرت". 

وأوضحت: "أخذ إخلاء سبيل أمس فى قضية واهية.. واليوم وضعوه في قضية أخرى.. ماذا تريدون منا"؟.

واختتمت داعية: "اللهم دبر له أمره واربط على قلبه، اللهم انتقم ممن هم سبب فى ظلمنا، أنت القادر الجبار".

يشار إلى أن الحسن محمد خيرت الشاطر خريج الجامعة الألمانية، يبلغ من العمر ٢٥ عاما، وتمت تبرئته مما لفق له من اتهامات بهزلية التخابر مع حماس، والتي تعود إلى عام 2017، ثم تم حبسه على ذمة قضية هزلية تحمل رقم 300 لسنة 2017، حيث يقبع في سجن "شديد الحراسة 2" انفراديًا، وتمنع عنه الزيارة في ظروف احتجاز مأساوية حيث القتل بالبطيء.

وأمس الأول، صدر قرار بحبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 1470 لسنة 2019، بعد يوم من إخلاء سبيله على ذمة القضية رقم 300 لسنة 2017.

وتضم القضية الجديدة المحامي الحقوقي إبراهيم متولي بعد إخلاء سبيله في القضية رقم 900 لسنة 2017، وأنس محمد البلتاجي بعد براءته من قضيتين وإخلاء سبيله في القضية رقم 640 لسنة 2018.

وتمر سنوات الاعتقال على "الحسن" بدون زيارته، وحرمانه من أدنى حقوقه الأساسية، ضمن مسلسل الانتهاكات الذى تتعرض له عائلة "الشاطر"؛ فالأب والأخ والأخت وأزواج الأخوات وكثير من أفراد العائلة لم يسلموا من الظلم والسجن بدافع الانتقام بدون تهمة. 

اللهم اجرنا فى مصيبتنا واخلفنا خيرا منهااللهم اربط على قلب اصغر ابنائى الحسن خيزت اخذ اخلاء سبيل امس فى قضية واهية…

Posted by ‎ام الزهراء عزه توفيق‎ on Thursday, June 4, 2020

إلى ذلك جددت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" مطالبها بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين، خصوصا بعد انتشار فيروس كورونا، ووجود اشتباه في حالات كثيرة داخل صفوف المعتقلين، وعدم وجود أى رعاية طبية أو دعم طبي وقائي ضد المرض.

وأدانت استمرار جريمة الإخفاء القسري بالسويس للشاب "جمال محمد قرني مرسي"، 33 عاما، لليوم الـ413 على التوالي، منذ اعتقاله يوم 18 أبريل 2019، من محافظة السويس، دون سند قانوني، واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

وطالبت المنظمة بالكشف عن مكان احتجازه وعرضه على جهات التحقيق المختصة، وسرعة الإفراج عنه، ووقف الانتهاكات واحترام حقوق الإنسان.

وتتواصل الدعوات من أطراف وجهات عدة بضرورة تفريغ السجون، مؤكدين أن السجن والإهمال الطبي والزحام والتكدس وعدم التريض ومنع الزيارة ومنع الأدوية كلها عوامل تساعد فى انتشار الوباء بين السجناء.

واستنكروا ما يحدث من جرائم وانتهاكات توصف بأنها جرائم قتل ممنهج بالبطيء، تتنافى مع آدمية الإنسان ولا تسقط بالتقادم.

#صوت_الزنزانة | السجن والإهمال الطبي والزحمة وعدم التريض ومنع الزيارة ومنع الأدوية .. كل دى عوامل بتساعد فى انتشار الوباء بين السجناء ..ارحموهم وكفى ما ضاع من عمرهم ظلماً .. اختلافك معاه لا يعطيك الحق في قتله بالبطىء بهذا الشكل اللآدمى والغير انسانى #فيه_وباء_خرجوا_السجناء#خرجوا_المساجين

Posted by ‎صوت الزنزانة – الصفحة الرسميه‎ on Thursday, June 4, 2020

كما جدَّدت أسرة الشاب محمود محمد عبد اللطيف، البالغ من العمر ٢٤ عاما والطالب بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، مطلبها بالكشف عن مكان احتجازه القسري. 

ونقل حساب "صوت الزنزانة" على فيس بوك، جزءًا من رسالة سابقة لزوجته قالت فيها :""أي خبر يطمني إنه لسه عايش يا رب.. هكون راضية بأي حاجة".

وذكرت أنه تم اعتقاله يوم السبت 11 أغسطس ٢٠١٨، بعد مداهمة منزله بمدينة الخانكة فى القليوبية وتحطيم محتوياته، وترويع أسرته.

ومرت 3 سنوات على غيابه، وما زال مصير محمود مجهولا. ومنذ ذلك الحين لم يظهر بأي قسم شرطة ولا سجن، ولم يتم عرضه على أي جهة تحقيق، ضمن مسلسل جرائم النظام الانقلابي ضد الإنسانية.

Facebook Comments