نظم عدد كبير من أسر شهداء محافظة كفر الشيخ، اليوم الأربعاء مؤتمرًا صحفيًا، تزامنًا مع بدء الذكري الثانية لمجزرة فض رابعة، أكدوا فيه صمودهم وثباتهم علي طريق الشهداء الذي اختاروه طريق الحق والحرية.

وانتقد المشاركون في المؤتمر صمت المجتمع الدولي علي المجازر التي يرتكبها نظام الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي، وكذلك منظمات المجتمع المدني في الداخل والخارج والمجلس القومي لحقوق الإنسان في وقت يصرخ العالم من أجل ضرب أو تعذيب حيوان
نص بيان المؤتمر:

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ..بيان من أسر شهداء كفر الشيخ الذين ارتقوا شهداء علي يد الانقلاب العسكري في مصر، بعد مرور عامين علي مجزرة رابعة وباقي مجازر العسكر بحق الثوار السلميين الرافضين لحكم العسكر والانقلاب العسكري علي ثورة يناير ومكتسباتها من رئيس منتخب ونظام ديمقراطي.

نؤكد نحن رابطة أسر الشهداء بكفر الشيخ أن سلطة الانقلاب العسكري بقيادة السفاح عبد الفتاح السيسي هي المسؤولة عن دماء ذوينا الشهداء وأننا كأسر شهداء لن نتنازل عن حقنا في القصاص من القتلة وأن مرور الوقت لن ينسينا هذه الدماء والانتصاف لذوينا وللثورة المسلوبة ولمصر المخطوفة من قبل عصابات الانقلاب العسكري فالأرض لا تشرب دماء الأبرياء.

إننا كأسر شهداء نستنكر صمت العالم الحر ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية عن جرائم الانقلاب العسكري ونؤكد أن هذا الصمت وهذه الازدواجية في التعامل مع جرائم تفوق جرائم الحرب يزيد من كمية الظلم والمظالم في العالم ويهدد السلام العالمي.
كما أننا كأسر شهداء نطالب الثوار وجموع المصريين في ذكري المذبحة بغضبة من أجل هذه الدماء البريئة والعمل الجاد علي إسقاط الانقلاب الدموي الذي وجه السلاح لصدور وجماجم أبناء الوطن في الوقت الذي يفترض أن يكون هذا السلاح لحماية المواطنين.

وفي الختام نجدد العهد نحن ذوي الشهداء أمام الله أن لا يهدأ لنا بال حتى القصاص لذوينا والانتصار لثورة يناير المجيدة.

Facebook Comments