كتب- أحمد علي:

 

اعتدت قوات أمن الانقلاب على مسيرة لشباب الثورة بمحافظة الشرقية انطلقت من أمام كوبري الجامعة؛ ما أسفر عن اعتقال اثنين من الشباب الذين تصادف وجودهما في الشوارع التي شهدت الاعتداءات.

 

وانتفض ثوار الشرقية اليوم بما يزيد عن 30 تظاهرة منذ الصباح وحتى المساء تميزت بالحضور الواسع لجموع المواطنين من شتى الشرائح؛ كان أبرزها من الزقازيق التى انتفضت للمرة الثالثه في مسيرة ليلية والقرين وفاقوس وديرب نجم ومنيا القمح قراها وأبو كبير والإبراهيمية وكفر أبوالديب التابعه لها وكفر صقر والحسينية وببلبيس وعدد من قراها والعدوة بههيا مسقط راس الرئيس محمد مرسي والعاشر من رمضان وغيرها من ميادين الحرية بالشرقية.

 

تردي أحوال البلاد واتساع دوائر الظلم وتفاقم المشكلات والعبث بمقدرات البلاد والتفريط فى أرض الوطن من قبل قائد الانقلاب انعكست بشكل كبير على زيادة السخط لدى عموم الأهالي الذين شاركوا اليوم بفاعليه في العديد من التظاهرات، مؤكدين نزولهم فى انتفاض 25 أبريل الجاري.

 

وانطلقت المظاهرات رغم التضييق الامنى  وحملات المداهمات على بيوت الثوار والاعتداء على المظاهرات كما حدث فى الزقازيق وكفر صقر وأبوكبير ، كما تصدى الشباب لهذه الاعتداءات بكل بساله ،مما يعكس بشكل كبير خوف الانقلاب من هذه المظاهرات ، وإصرار الثوار على استكمال طريق النضال الثوري.

 

الثوار وجهوا دعوات  لأبناء الشعب المصرى والقوى الوطنية بلانضمام إلى مظاهراتهم يوم الإثنينالمقبل ، فى ميادين الحرية لإنقاذ البلاد من حالة التردى التى وصلت اليها ، مؤكدين على استكمال النضال الثورى حتى تحقيق جميع أهداف الثورة فى العيش والحرية والكرامة الإنسانية.

Facebook Comments