..فى رسالة مبكية لأم ريجينى

أرسلت زوجات وأمهات المحكوم عليهم بالإعدام فى "عسكرية كفرالشيخ" برسالة مبكية لوالدة الطالب الإيطالى المقتول جوليو ريجينى، مؤكدين أنهن يشعرن بالألم كما تشعر بها عقب مقتل نجلها، وإن الظلم لا يفرق بين أبنائهن وبين نجلها ريجينى.

وقد نشر مركز الشهاب لحقوق الإنسان الرسالة التى جاء فيها: بعد مرور عام على قضية استاد كفرالشيخ، الذي حكم فيها بالإعدام على ٧ أبرياء، منهم ٤ حضوري، وبعد أن تعرضوا لأشد أنواع التعذيب للاعتراف بقضية لم يرتكبوها بعد الاختفاء القسري لمدة ٧٦ يومًا مورس ضدهم أشد أنواع التعذيب.

وأضافوا، استمعنا إليك وأنتِ تطالبين بالقصاص من قتلة ولدك (جوليو) في مصر، وكنا نشعر بالألم والأسى والمرارة الذي تحملينه في داخلك حزنا وكمدا على قتل ولدك (جوليو) بهذه الطريقة البشعة وغير الإنسانية، فنحن نشاطرك أحزانك وآلامك؛ لأننا نشعر بهذا الإحساس طوال عام من المحاكمات العسكرية.. وما تعرض له أبناؤنا من أبشع أنواع التعذيب للاعتراف بقضية لم يرتكبوها وما عانيناه من الاختفاء القسري لأبنائنا لمدة ٧٦ يومًا.

وتابعوا: ومع ذلك نحن نحيكي على صمودك وإصرارك وشجاعتك في المطالبة بحق ولدك، كما نحيكي على اهتمام حكومتك بقضيتك، ونحيكي على إصرارك على رؤية ولدك وإن كانت رؤياه في هذا الوضع هي الأشد فظاعة.. إلا إنك التقيتي به ويبقى أن تأخذي حقه بالقصاص من قاتليه.

وقالوا، نحن أمهات وأزواج المحكوم عليهم بالإعدام في محافظة كفرالشيخ نتمنى محاكمة عادله لأبنائنا ومحاكمتهم أمام محاكم مدنية وليست محاكم عسكرية تفتقد لكل المعاير، بل كنا نأمل ونتمنى أن يتحدث الإعلام في بلدنا عن قضيتنا فيشعر أبناء وطننا بمأساتنا بدلا من اتهامنا دائما بالكذب والتضليل وزيادة معانتنا أو على الأقل الاهتمام بقضيتنا وإظهار الفاعل الحقيقي إحقاقا للحق، أو قضاء عادلا يظهر الحقيقة ويهتم بها كما اهتم القضاء الإيطالي بقضيتك وطالب بالقصاص من المجرمين ليرجع لك جزءا من حقك.

وكذلك أشاروا فى رسالتهم، للسيدة روجيني، نحن وجميع الأمهات والأزواج الذين حكم على أبنائهم وأزواجهم بالإعدام بعد الاختفاء القسري والتعذيب في مصر قلوبنا معك نشاطرك أحزانك ونقف بجانبك، ونشد على يدك وهذا أقصى ما نستطيع، ونقول لك إن قضية ولدك هي قضيتنا، ونحن نعتبر قضية أبنائناأمانة في عنقك، فالكشف عن الحقائق في قضية (جليو) هي كشف لحقائق قضيتنا، ويوم أن تحصلي على حق (روجيني) ستهدء قلوبنا معك، واعلمي أن الظلم لا يفرق بين من هو مصري و(روجيني).

Facebook Comments