كتب أحمد علي

تواصل الانتهاكات والجرائم والخروقات القانونية من قبل مليشيات أمن الانقلاب بمركز شرطة فاقوس بالشرقية بحق المحتجزين لديهم على خلفية رفضهم الانقلاب العسكرى بما يتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان دفع ذويهم إلى التقدم بعدة بلاغات اليوم للنيابة الكلية بالمدينة ذاتها.

أسر المعتقلين اتهمت فى بلاغها مأمور مركز شرطة فاقوس ورئيس المباحث، وضباط الاستيفاء بالمركز بممارسة التعذيب الممنهج بحق ذويهم، ومنع تحويلهم للمستشفى لتقديم الإسعافات والعلاج بعد إصابة عدد منهم بإصابات بالغة، وهو ما يتنافى مع سلامتهم مع استمرار الانتهاكات فى ظروف احتجاز لا تتوافر فيها أدنى معايير حقوق الإنسان.

كان ذوو المعتقلين قد كشفوا بالأمس عن تعرض ذويهم لسلسلة من الانتهاكات والتعذيب المنهج منذ يوم الثلاثاء الماضى، داخل مركز شرطة فاقوس، فضلا عن سحب الملابس والأغطية والمتعلقات الشخصية فى انتهاك جديد يضاف إلى سلسلة الانتهاكات والجرائم التى تمارس ضد ذويهم.

كانت رابطة أسر المعتقلين بفاقوس حملت وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة فاقوس ونائب عام الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة ذويهم، مناشدين منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لتوثيق هذه الجرائم واتخاذ جميع الوسائل المتاحة التى من شأنها رفع الظلم الواقع على ذويهم بمركز شرطة فاقوس.

Facebook Comments