كتب– عبدالله سلامة
أصدر العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، اليوم السبت، عدة قرارات ملكية، تضمنت إعادة جميع المزايا المالية التي اقتطعت في إطار إجراءات تقشف إلى موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين.

وشملت القرارات أيضا تقديم الاختبارات قبل شهر رمضان المبارك؛ مراعاة لظروف الطلاب والطالبات، وتعيين الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائبا لأمير منطقة عسير، وتعيين الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عبدالعزيز بن عياف أمينا عاما بمجلس الوزراء بمرتبة وزير، وتعيين الأمير سعود بن خالد بن فيصل نائبا لأمير منطقة المدينة المنورة، وإعفاء قائد القوات البرية من منصبه وتعيينه مستشارا بمكتب وزير الدفاع، وإعفاء الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي سفير المملكة لدى الولايات المتحدة، وتعيين الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز سفيرا لدى الولايات المتحدة.

كما شملت القرارات إعفاء الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبدالعزيز من منصبه، وتعيين الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أميرا لمنطقة حائل، وتم تعيين الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز مستشارا خاصا لخادم الحرمين الشريفين، وتعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الدولة لشئون الطاقة بمرتبة وزير، وصرف راتب شهرين لكافة المشاركين في الصفوف الأمامية بعاصفة الحزم.

وتضمنت القرارات أيضا تعيين الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد نائبا لأمير منطقة جازان بمرتبة وزير، وتعيين الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائبا لأمير منطقة نجران، وتعيين الأمير عبد الله بن بندر بن عبدالعزيز نائبا لأمير منطقة مكة المكرمة، وتعيين الأمير فهد بن تركي بن فيصل نائبا لأمير منطقة القصيم، وتعيين الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائبا لأمير منطقة الرياض، وتعيين الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائبا لأمير المنطقة الشرقية بالمرتبة الممتازة، بالإضافة إلى إعفاء محمد بن إبراهيم السويل من منصبه، وتعيين المهندس عبد الله بن عامر السواحة وزيرا للاتصالات وتقنية المعلومات، وإعفاء رئيس الهيئة العامة للرياضة ورئيس مجلس إدارتها الأمير عبدالله بن مساعد من منصبه.
 

Facebook Comments