الحرية والعدالة

روت آيات حمادة، إحدى الفتيات المعتقلات من جامعة الأزهر، تفاصيل اعتقالها نهاية ديسمبر الماضي، وأكدت أن قوات أمن الانقلاب اعتقلتها دون سبب واضح وقالت إن قوات الأمن دست لها ولزميلتها خرطوشا بحقيبتها لإدانتهما.

وتساءلت "آيات"، خلال مؤتمر عقده مركز نضال للحقوق والحريات، مساء اليوم الاثنين: «ازاي هنعدي بالخرطوش من تفتيش بوابات الجامع»، وكشفت أن الأمن شدها من شعرها بعد نزع حجابها وألقوها داخل إحدى عربات الشرطة.

وبمجرد دخولها عربة الشرطة أكدت أنها تعرضت للتحرش جسديا ولفظيا وأنها مكثيت برفقة زميلاتها المعتقلات من 3 إلى 4 ساعات داخل عربة الشرطة.

وحول التحقيقات معها كشفت أن أحد الضباط سألها عن سبب انتمائها للإخوان إلا أنها ردت عليه بأنها ليست من الإخوان وأنها شاركت في 30 يونيو لإسقاطهم فرد عليها: «لا.. إنت إخوان .. وهم اللي ملبسينك بنطلون».

وتابعت أنه تم ترحيل الطالبات المعتقلات إلى معسكر للأمن المركزي، وهناك تم تعرية الشباب أمامهن والاعتداء عليهم بالأحذية والعصيان، ومطالبتهم بغناء تسلم الأيادي: وقالت: «ضربوا الولاد قدامنا عشان يكسروا عينينا"، على حد قولها.

ووصفت طريقة تفتيشهن بالقذرة وأن بعض الفتيات عندما استنكرن ذلك كان الرد «انتم جنائيين وممكن تخبوا أى حاجة» مضيفة أن المعاملة في المستشفيات التابعة للشرطة تعد «عقاباً إضافياً» مشيرة إلى أن حقنة البنسلين انفجرت فى يدها 5 مرات على حد قولها.
 

Facebook Comments