كتب أحمد على
رغم مرور 14 يوما على اختطاف سلطات الانقلاب بالفيوم لـ"بهاء مصطفى عبدالعظيم" 22 عاما، الطالب بكلية الحقوق، ترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازه أو أسباب اختطافه.

وأكدت أسرة الطالب اختطافه من أمام منزلهم دون سند من القانون ورغم التلغرافات والبلاغات ترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصيره ما يزيد من مخاوفهم على سلامته فى ظل تصاعد عمليات القتل خارج اطار القانون التى تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المواطنين خاصة الشباب والطلاب المناهضين للانقلاب العسكري.

وفى سياق متصل اعتقلت داخلية الانقلاب بالدقهلية فجر الخميس كمال حلمي ( مدرس ) من منزله بمركز دكرنس دون سند قانوني, واقتادته إلى جهة غير معلومة حتى الآن وفقا لما وثقته التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بالمخالفة للمادة التاسعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية.

وهو الأمر الذى استنكرته أيضا مؤسسة عدالة لحقوق الانسان بعد اعتقال 3 من مركز مطاى بمحافظة المنيا أول أمس الاربعاء واقتيادهم لجهة غير معلومة دون سند من القانون ولم يتم عرضهم على نيابة الانقلاب فى ظل تصاعد الخوف والقلق على سلامتهم وهم "حسان علي محمد "53 عاما و" أسامه رمضان " 35 عاما و "رجب حسن نجاتي "32 عاما وجميعهم معلمون بالتربية والتعليم.

أيضا ذكر شهود عيان من العاملين بالإدارة التعليمية بمطوبس فى كفر الشيخ أن قوات أمن الانقلاب اعتقلت حموده زهره و عصام عشوش من مقر عملهما بالإدارة التعليمية بمطوبس واقتادتهما لجهة غير معلومة ولم تكشف عن مكانهما حتى الآن دون سند من القانون.

من جانبها طالبت المنظمات الحقوقية سلطات الانقلاب بسرعة الكشف عن المختفين قسريا والإفراج عنهم لما تبين من التعسف في القبض عليها وتوجيه الاتهامات إليها، محملين سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياتهم وأمنهم وسلامتهم من أي تعسف بحقهم، كما طالبت باحترام مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومبادئ العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية. 

Facebook Comments