جددت حركة مجتمع السلم في الجزائر، موقفها الرافض لقرار السلطات الحكومية، بمنع دعوات مقاطعة الانتخابات الرئاسية المزمع إجرؤها في 17 أبريل المقبل، بحسب تصريحات لرئيس حركة مجتمع السلم، المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين بالجزائر.

وقال عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي ومحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين بالجزائر) إن السلطات لا يمكنها منع حزبه من الترويج لقراره بمقاطعة انتخابات الرئاسة.

وأضاف مقري في كلمة خلال اجتماع لكوادر الحزب العاصمة، "لا يستطيع أحد أن يمنعنا من توضيح رأي الحركة للرأي العام".

كانت حركة مجتمع السلم أعلنت، السبت الماضي، قرارا "بمقاطعة انتخابات الرئاسة بسبب رفض السلطة لمطالب المعارضة بتوفير ضمانات لنزاهتهما"، بحسب بيان للحزب.
 

Facebook Comments