كتب – عبد الله سلامة:

 

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تنديدا واسعا بجريمة إغتيال الاستاذ محمد مهدي عاكف ، المرشد العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين، جراء الاهمال الطبي داخل سجون الانقلاب.

 

وكتب الدكتور أحمد مطر ، رئيس المركز العربي للدراسات الاقتصادية ونائب رئيس المنتدى الدولي للاعمال، عبر صفحتة علي موقع فيسبوك، :"النظام الإنقلابي الذي يقتل الأبرياء في الشوارع و يقتل المرضى في السجون"، مضيفا :"الحمد لله الذي زين دعوة الإخوان بشهداء على صحة الطريق وحسن البنا وعبد القادر عودة سيد قطب والسنانيري ومهدي عاكف و آلاف من المجاهدين"

 

فيما نعي الدكتور عمرو دراج ، وزير التخطيط والتعاون الدولي في حكومة هشام قنديل، الاستاذ عاكف ، وكتب دراج ، عبر حسابة علي موقع تويتر، :"استشهاد محمد مهدي عاكف ذو 90 عاما في محبسه يشهد علي جبروت النظام الانقلابي و التواطؤ الدولي.ستكون دماء البطل لعنة على من تواطأ في الجريمه"

 

 

وكتب الكاتب الصحفي وائل قنديل ، رئيس تحرير جريدة العربي الجديد، :"قل: قتلوا مهدي عاكف" ، مؤكدا أن "التنكيل بسجين في التسعين، وحرمانه من تلقي العلاج، هو فعل قتل عمد" ، مضيفا :"لو أن في مصر أحزابا حقيقية، ومجتمعاً مدنياً حقيقياً، لذهبوا لتشييع مهدي عاكف"، وتابع قائلا :"اذهبوا وقولوا للدنيا إن السلطة تصفي خصومها وتصادر جنازاتهم"

 

من جانبها نعت عائشه خيرت الشاطر، نجلة نائب المرشد العام للاخوان المسلمين المهندس خيرت الشاطر، الاستاذ عاكف، وكتب عبر صفحتها علي فيسبوك، :"رحل القائد البطل الفارس.. رحل صاحب التاريخ الدعوي الحافل و المجاهد الصابر.. رحل حجه علي السيسي المجرم و الظالمين اجمع.. فأبوا الإفراج الصحي عنه و هو ينازع المرض.. لا حول له و لا قوة لينعم بفوز لقاء الله.. لقاء يجمع فيه بين الأسر و المرض و جهاد الظالمين"

 

 

وأضافت عائشة :"فأي فوز هذا و اي حجه و لعنه علي السيسي و من ايده و عاونه.. طبت حيّا و ميتا .. نحسبك شهيدا.. و انعم اليوم بحريه ابديه و عدل لا ظلم بعده.. اللهم تقبله في زمرة عبادك الصالحين و اربط علي قلب و انتقم من السيسي شر انتقام و ارنا فيه يارب مصارع القوم الظالمين".

 

 

واستنكر المستشار أحمد سليمان، وزير العدل في حكومة هشام قنديل، جريمة اغتيال الشهيد محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق للإخوان، جراء الاهمال الطبي داخل سجون الانقلاب.

 

وكتب سليمان، عبر صفحتة علي موقع فيس بوك، :"تركوا المجاهد التسعينى المصاب بالسرطان الشيخ مهدى عاكف بالسجن حتى لقى حتفه ، وأفرجوا عن المجرم القاتل عمدا هشام طلعت مصطفى" ، مضيفا :"الإهمال الطبى للأسرى جريمة قتل عمد.. رحم الله شهداءنا وانتقم اللهم ممن ظلمهم".

 

وأضاف سليمان:"الرعب يسكن قلوب المستبدين، منعوا تشييع جثمان الشهيد مهدى عاكف خوفا من تحول المشيًعين ليصبحوا شرارة ثورة قادمة يرونها بأعينهم".

Facebook Comments