اهتمت صحف العسكر الصادرة الأحد بتصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي حول منظومة النقل وتعاقدات القطارات الجديدة والثرثرة المتكررة حول تطوير المنظومة والارتقاء بمستوى الخدمات وهو كلام مكرر دون جدوى يستهدف التسويق الإعلامي. كما تلح صحف النظام العسكري على تمتع مصر بالأمن والاستقرار رغم هشاشة النظام واعتماده على الطوارئ واعتقال أكثر من 100  ألف مصري والقتل خارج القانون الذي بات منهجا لأجهزة النظام الأمنية؛ فهل يكون مستقرا  نظام يقوم على التجديد لحالة الطوارئ باستمرار؟

أما الصحف والمواقع المستقلة فقد تناولت ظهور حالات تيفود في بعض مدارس القاهر وسط مخاوف من تفشي المرض وصولا إلى حالة الوباء. كما تناول انعكاسات وتداعيات إعلان رئيس الانقلاب طرح شركات الجيش في البورصة. و خسائر مصنع الألمنيوم في مصر تُهدد آلاف العمال. وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

أهم القضايا والأخبار

في الملف الحقوقي، كتبت “العربي الجديد”: (جهاد الحداد في خطر.. “غوانتنامو مصر” حوّله إلى مومياء).. حيث أعلن ناشطون سياسيون في مصر، عن تدهور الحالة الصحية للسجين جهاد الحداد، ابن القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، عصام الحداد، والمعتقل في سجن العقرب شديد الحراسة، المعروف بـ”غوانتنامو مصر”، على ذمة قضية وهمية دُبّرت له بينما كان مسجونًا بقضيتي التخابر مع قطر وغرفة عمليات رابعة. ونشر موقع “عربي 21”: (منتدى برلماني يدعو المجتمع الدولي لوقف الانتهاكات بسجون مصر).. حيث دعا منتدى “برلمانيون لأجل الحرية” وهو منتدى يضم حوالي 100 نائب ببرلمان الثورة 2012م،  المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته، واتخاذ موقف ضد ما وصفها بـ”الممارسات غير الإنسانية” التي تحدث في السجون المصرية من انتهاكات ترقى لمستوى الإبادة والقتل العمد. وقال إنه تابع الأخبار المتواترة عن تعرض حياة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، للخطر الشديد، نتيجة ظروف الاحتجاز غير الإنسانية التي يتعرض لها هو وجميع المعتقلين في السجون المصرية.وكتبت “العربي الجديد”: (مصر: “حريات الصحافيين” تجدد مطالبتها بالإفراج عن الصحافيين المحبوسين)..  أصدرت لجنة الحريات بنقابة الصحافيين المصرية بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين بياناً جددت فيه مطالبتها بالإفراج عن الصحافيين المحبوسين، وخصصت الأمم المتحدة الثاني من نوفمبر كل عام يوماً عالمياً للتذكير بحقوق الصحافيين وتأكيد حقهم في العمل بحرية وأمان.

وفي الشأن المحلي، يضيف “مصر العربية”: (ظهور التيفود بمدرسة فى القاهرة الجديدة.. وباء أم حالات فردية؟)... حيث أصيب عدد من الطلاب فى مدرسة عمرو عبده رشوان المستقبل 9 بالتجمع الخامس فى القاهرة الجديدة بحمى التيفود، وفقا لتأكيدات أولياء أمور بعض الطلاب المصابين. ووفقا للموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، فإن حمى التيفود هى عدوى تهدد الحياة، تسببها بكتيريا السالمونيلا التيفية، وتنتشر عادةً عن طريق الأغذية أو المياه الملوثة، وتشمل أعراضها الإصابة بالحمى لفترة طويلة والتعب والصداع والغثيان وآلام البطن والإمساك أو الإسهال، وقد يصاب بعض المرضى أيضاً بالطفح الجلدي. وقد تؤدي حالات حمى التيفود الوخيمة إلى حدوث مضاعفات خطيرة، بل إلى الوفاة.

وفي الملف الاقتصادي، تساءل موقع “عربي 21”: (هل يبيع السيسي شركات الجيش بالبورصة.. ماذا يعني ذلك؟).. حيث أثار إعلان رئيس سلطة الانقلاب العسكري في مصر، عبد الفتاح السيسي، طرح الشركات المملوكة للقوات المسلحة المصرية في البورصة المصرية، تساؤلات كثيرة في الأوساط الاقتصادية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حول مدى إمكانية تنفيذ ذلك في ظل السرية التامة المفروضة حول شركات الجيش وغياب الشفافية في إدارتها.ورغم تلقي البورصة المصرية حديث السيسي بتفاؤل، إلا أن خبراء اقتصاد ومحللين أبدوا خلال حديثهم مع “عربي21” قلقهم وتخوفهم من التلاعب في البورصة لصالح شركات الجيش و”عسكرة البورصة”، في حين استبعد آخرون حدوث ذلك مؤكدين أن هدفه تقليل حدة الانتقادات الموجهة لسيطرة الجيش على الاقتصاد المصري، ودللوا على ذلك بحديث السيسي عن أن عملية الطرح قد تستغرق وقتا طويلا لاستيفاء المعايير المطلوبة. كما يتساءل الموقع أيضا (لماذا يطرح السيسي شركات الجيش بالبورصة في هذا التوقيت؟).. وبحسب الخبير الاقتصادي د. أشرف دؤابة “يبدو أن هناك مآرب أخري للنظام وراء هذه الخطوة، مثل الحاجة لمزيد من الأموال بسبب تأزم الوضع الاقتصادي، ووجود شح في السيولة، وعزوف المستثمرين عن الشراء في الشركات الحكومية التي تم طرحها بالفعل، ومن هنا جاءت فكرة طرح الشركات العسكرية المتحكمة في السوق، لأنها الوحيدة التي تحقق أرباحا جيدة الآن، ويمكن أن تجذب المستثمرين، بالإضافة لأنها يمكن أن تكون محاولة لتخفيف الضغط على الجيش، باعتباره المتحكم في الاقتصاد والسوق”.

في سياق مختلف لكنه في الملف الاقتصادي نشرت “العربي الجديد” (خسائر مصنع الألمنيوم في مصر تُهدد آلاف العمال).. ‏توقعت مصادر نقابية في شركة مصر للألمنيوم، المحتكر الوحيد لإنتاج وتصنيع وتصدير المعدن وخاماته ‏ومستلزماته في مصر منذ 43 عامًا، تسجيل الشركة خسائر في العام المالي الحالي، نتيجة رفع أسعار الكهرباء في يونيو/ حزيران الماضي، إذ إن زيادة الأسعار قرشا واحدا ترفع كلفة الإنتاج بمعدل 50 مليون جنيه سنويًا.

وفي الملف السياسي والأمني، نشرت “العربي الجديد” (تنظيم “ولاية سيناء” يعلن مبايعة الزعيم الجديد لـ”داعش”)... حيث أعلن تنظيم “ولاية سيناء” فرع تنظيم “داعش” الإرهابي في مصر، عبر “تليغرام”، السبت، مبايعة الزعيم الجديد للتنظيم أبي إبراهيم الهاشمي القرشي، وذلك بعد مقتل الزعيم السابق أبو بكر البغدادي.ونشرت “ولاية سيناء” صوراً لنحو 24 مقاتلاً عند أشجار وكتب أسفل الصور “جانب من بيعة جنود الخلافة لأمير المؤمنين الشيخ المجاهد أبي إبراهيم الهاشمي القرشي”.

وفي ملف العلاقات الخارجية، وتحت عنوان : (غضب مصري من التصعيد في قطاع غزة).. قالت العربي الجديد : أغضب التصعيد الأخير في قطاع غزة مسؤولي الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات العامة المصرية بعد إطلاق رشقة صواريخ على مستوطنات غلاف غزة، مساء الجمعة، على الرغم من اتفاق مصري مع حركتي “حماس” والجهاد الإسلامي على التزام ضبط النفس وعدم افتعال أي أزمات في الفترة الراهنة. وبحسب مصادر مصرية خاصة، فإن اتصالات اتسمت بالحدّة أجراها مسؤولون في الاستخبارات المصرية، مساء الجمعة، بقيادات حماس والجهاد في أعقاب إطلاق صواريخ من القطاع صوب المستوطنات الإسرائيلية، بعد يوم طويل وعاصف من المواجهات مع مسيرات العودة.

وفي ملف تغير المناخ وانعكاساته على مستقبل مصر، نشر موقع “مصر العربية” تقريرا بعنوان (القاهرة «تعطش» والإسكندرية «تختفي».. هذه تأثيرات تغير المناخ على مصر مستقبلا).. يعيش العالم الآن، تغيرات عديدة وتحولات لا تعد ولا تحصى جراء المناخ، قد تزيل مدنا، وتصنع أخرى، يرتبط الكثير منها بالمياه والمحاصيل والحرارة والطقس والصحة.ويستعرض موقع ناشيونال جيوجرافيك في هذا الإنفوجراف ملامح هذا التغيير عالميا.هل تعلم أنه من المتوقع أن تواجه القاهرة نقصا حادا في المياه بحلول عام 2025؟ العاصمة المصرية بالفعل مدرجة في قائمة المدن العشر الأكثر عرضة لخطر شح المياه على مستوى العالم.

توجهات  صحف العسكر:

أولا، أبرزت الصحف تصريحات السيسي حول منظومة النقل وتعاقدات القطارات الجديدة حيث جاء في «مانشيت الوطن»:..  (السيسي يوجه الحكومة بتحديث منظومة النقل وحسم تعاقدات القطارات الجديدة”.. الرئيس يشدد على إعطاء الأولوية القصوى لمعايير الأمان والسلامة بالسكة الحديد والارتقاء بمستوى خدمات الركاب). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:..  (الرئيس يجتمع برئيس الوزراء ووزيرى النقل والتخطيط.. ويوجه: تطوير شامل لمنظومة النقل.. تعزيز قدرات قطاع النقل فى ضوء تأثيره الحيوى والمباشر على الحياة اليومية للمواطنين.. ويبحث مع شركة أمريكية اتفاق توريد جرارات سكك حديدية جديدة).

ثانيا،  نشر المزاعم حول الامن والاستقرار وأن مصر تحصد ثمار هذا الاستقرار المزعوم حيث نشر «مانشيت اليوم السابع»:..  (مصر تحصد ثمار الإصلاح والاستقرار.. (1) إعلان مصر خالية من الملاريا والحصبة وأمراض أخرى قريبا.. (2) حجوزات الموسم الشتوي اكتملت من شهر ونصف الشهر وحجز الكريسماس صعب.. (3) “البحوث الفلكية” يدشن ثاني أكبر محطة بالعالم لرصد الأقمار الصناعية). وفي «الوطن»:.. (“أفريقيا 2019.. الحكومات والمستثمرون والصناديق الإقليمية والمؤسسات الدولية يضعون خطط التنمية الشاملة للقارة السمراء 22 نوفمبر في القاهرة”.. “ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة خلال أكتوبر وتحقق 12.3 مليار جنيه أرباحا”.. و”44.2″ مليارا قيمة التداول).

ثالثا، تواصل حرب الدعاية السوداء ضد تركيا وقطر وذلك عبر اجتزاء تقرير الخارجية الأمريكية حول الإرهاب ونشر ما يتعلق بقطر وتركيا وتجاهل ما تم نشره بشأن السعودية والإمارات ومصر؛ حيث نشرت «الوطن»:.. (واشنطن: أنقرة استخدمت الإرهاب في سجن “80”  ألف  تركي .. الخارجية الأمريكية: قطر لم توقع على قانون مكافحة “العمليات الإرهابية”.. ومحاكمات “الدوحة” شكلية).

رابعا، محاولة لترضية قطاع الموظفين الحكوميين حيث نشرت «الوطن»:.. (“البرلمان يبدأ مناقشة العمالة الموسمية وتسويات الموظفين.. زيادة رواتب المضارين من الخدمة المدنية .. وضم “التشجير” للموازنة .. ونظام تأميني لعمال اليومية). وفي «اليوم السابع»:.. (الدكتور على عبد العال للحكومة: لن نصمت ولن يستطيع أحد غل يدنا ولا تخيبوا آمال المواطنين). وتضيف «اليوم السابع»:.. (النائب العام يحيل رئيس قطار طنطا للجنايات.. التحقيقات: توافرت لديه نية الإيذاء.. والنيابة تهيب بإيجاد آليات تمنع غير حاملى تذاكر السفر).

خامسا، ترميز الممثلين المقربين من العسكر والزعم بقوة العلاقة بين المسلمين والأقباط  بمحافظة المنيا حيث نشرت «الوطن»:.. (أحمد فلوكس للوطن: تلقيبي بالفنان الشهيد دليل على نجاحي وتعرضت لمشاكل صحية بعد فيلم “الممر”.. كوميكس “شارع الشهيد .. نادية الجندي سابقا” أضحكني وأشارك في الحملات الخيرية قبل الفيلم بسنوات). وتضيف «الوطن»:.. (واعظات وراهبات على “طبلية المحبة”: عسل وفطير وأناشيد.. “يوم السلام”: نستهدف 20 قرية في المنيا .. والبداية بــ”الناصرية”).

سادسا،  الدفاع عن منظومة التعليم الجديدة حيث نشرت «اليوم السابع»:..  (مصادر: ضبط أسئلة الثانوية العامة بامتحانات 2020.. وزير التعليم: التابلت مبوظشى الولاد والنظام القديم كان بايظ أصلا.. والأجيال الجديدة وعيها بالدين والوطن أقل).

Facebook Comments