أكَّدت منظمة العفو الدولية إضراب 130 سجينًا في سجن العقرب عن الطعام، احتجاجًا على ظروف سجنهم السيئة.

وقالت إن هذا الإضراب بدأ منذ ستة أسابيع، وتحديدا في يوم 17 يونيو الماضي، وما زال العديد من السجناء مستمرين في إضرابهم حتى هذه اللحظة، برغم أن سلطات السجن لجأت إلى وسائل وحشية في قمع هذا الإضراب، منها الاعتداء على السجناء بالضرب والحبس في زنازين انفرادية، وتعريض بعضهم لصدمات كهربائية بواسطة مسدسات الصعق بالكهرباء. 

ودعت المنظمة الدولية السلطات المصرية إلى الإنهاء الفوري لظروف الحبس القاسية وغير الإنسانية في سجن العقرب، والسماح بالزيارات الأسرية للسجناء في هذا السجن الواقع داخل مجمع سجون طرة بجنوب القاهرة.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان الدولية والمحلية، عبد الفتاح السيسي بتكميم أفواه المعارضة الإسلامية والعلمانية على حد سواء. ويدخل في دنيا العجائب أن هذا الإضراب يأتي وسط غياب كامل للرأي العام عن تلك المصيبة، و"الطناش" على الإجرام الذي ترتكبه السلطات الغاشمة في حق أبناء مصر من سجناء الرأي. 

Facebook Comments