كتب: أسامة حمدان

في وحشية غير مسبوقة منعت إدارة سجن العقرب، اليوم الخميس، عوائل المعتقلين من رؤية أبنائهم، ما أدى إلى حالة من الغضب والسخط واحتجاج الأهالي، وإصابة بعض الأمهات بحالات إغماء.

وروت إحدى الموجودات أمام سجن برج العرب "العقرب" بعض ما حدث قائلة: "احنا واقفين قدام باب الزيارة من الساعة ٥:٠٠ ص والأمن بلغنا أن جت أوامر الساعة ١٢ بالليل بتقول إن مفيش زيارات".

مضيفة: "الأهالي اتجمعوا قدام باب السجن ومنعوا دخول العربيات.. الأهالي فضلوا يقولوا إنهم مش هيمشوا إلا لما يشوفوا أولادهم، خصوصا إن فيه أخبار من زيارات أمس بتقول إن حصلت حالات تسمم بسبب تعيين السجن".

وتابعت: "في وسط ما الأهالي بيزعقوا عشان يدخلوا والدة خالد الصغير حصلها أزمة ونفسها وقف وبدأت تطلع رغاوي من فمها ولوهلة حسينا أنه لا قدر الله حصلها حاجه".

وأضافت: "اتعمل بعض الإسعافات الأولية علي ما الإسعاف وصل.. وبعدين حد من الضباط طلع قال يا ابنك يا الإسعاف.

وهي كانت رافضة تماما الإسعاف إلا لما الأهالي ضغطوا عليها وركبوها، بوعد أن الإسعاف ميتحركش".. وختمت حديثها قائلة "الوضع سيء جدا".

وتمارس الانتهاكات بشكلٍ شبه يومي في مختلف سجون الانقلاب العسكري، وتزيد وطأتها وحدتها على المعتقلين في سجن العقرب الموجود بمجمع سجون طره.

وحاولت عدة منظمات رصد جزء من تلك الانتهاكات الضخمة، التي تمارس بهذا السجن لإظهار مدى الدرجة التي وصل إليها العنف العسكري، الذي لا تتخذ سلطات الانقلاب أي خطوات جادة لحله، أو مساءلة عادلة للمسئولين عن وقوع عشرات القتلى داخل سجون الانقلاب، في تستر واضح من الأجهزة القضائية على تلك الجرائم.

Facebook Comments