لم يتوقف قادة الانقلاب وميليشياته عن الإجرام في حق آلاف المعتقلين، ولم يحرك الوباء قلوبهم أو عقولهم لاحترام القانون والإنسانية ولو مرة واحدة. 

فالمعتقلات في أسوأ أوضاعها رغم انتشار الفيروس القاتل والمخاوف من أن تتحول السجون إلى بؤر لانتشار المرض. 

في الإنفوجراف التالي نستعرض بعض أوضاع السجون والمعتقلات في دولة الانقلاب. 

Facebook Comments