تكشف الأرقام الصادرة عن مؤسسات الانقلاب والمؤسسات الدولية مدى الانحدار الحاصل لملايين المصريين منذ الانقلاب العسكري على يد الديكتاتور الدموي عبدالفتاح السيسي، وأكدت تقارير رسمية أن المواطن المصري يعيش تحت خط الفقر والبطالة والجريمة والتفكك بنسب كارثية.

وبحسب هذه الأرقام، فإن 40% من المصريين لا يستطيعون الوفاء بحاجتهم الأساسية، بينما وصل معدل البطالة إلى 13.9 بالمئة في عهد المنقلب السيسي.

فيما تؤكد تقارير أخرى ان نسبة البطالة أعلى من ذلك بكثير، وتحتل مصر المرتبة الخامسة في مؤشر البؤس العالمي وهو ما ينذر بكارثة محققة.

وفي الإنفوجراف التالي نستعرض أهم الأرقام الصادمة حول مدى البؤس الذي يحاصر المصريين من الانقلاب العسكري على المسار الديمقراطي:

Facebook Comments