وجّه الانقلاب العسكري سهامه إلى طلاب مصر، حيث اكتشف أن الطلاب هم عصب الثورة وعماد رفض الانقلاب العسكري.

وتلقّت الطالبات جانبًا من الجرائم التي لحقت بطلاب المدارس والجامعات، فأصبح منهن الشهيدة والمصابة والمعتقلة والمختفية قسريًّا. فيما يلي مزيد من التفاصيل:

Facebook Comments