لأنه كان يدافع عن ابنه المختفي وأمثاله من الذين يتم ظلمهم ليل نهار في مصر؛ يتم التنكيل بالمحامي والناشط الحقوقي إبراهيم متولي. إلى جوار دوره في مساعدة أسرة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي اغتالته ميليشيات الانقلاب بعد أن تم تعذيبه بوحشية.

ومنذ اعتقاله يتم التنكيل بالناشط الحقوقي إبراهيم متولي منذ اعتقالخ خلال رحلة البحث عن ابنه المختفي حتى الآن. 

في الإنفوجراف التالي نستعرض جانبا من الانتهاكات التي يتعرض لها في سجون الانقلاب.

 

Facebook Comments