يومًا بعد يوم تزداد جرائم عصابة الانقلاب ضد أبناء الشعب المصري، وتتنوع تلك الجرائم بين القتل بالإهمال الطبي في السجون وبسيناء، ونتيجة الإهمال في صيانة الشوارع، أو عبر قرارات الإعدام الصادرة ضد أبرياء بشكل جماعي.

ودفعت تلك الجرائم الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية أخرى لانتقاد الأوضاع الحقوقية في مصر، كان آخرها المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، لمطالبة الأمين العام للأمم المتحدة والمقرر الخاص المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي، بالتدخل العاجل لإطلاق سراح المعتقلين في مصر على خلفية آرائهم المعارضة، وسرعة تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في كافة الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في مصر، وإحالة المسئولين عنها للمساءلة، مشيرة إلى أنّ المعتقلين المصريين يتعرضون للقتل البطيء في مقار الاحتجاز بسبب تفشي الإهمال الطبي وسوء الأوضاع، فضلا عن عدم صلاحية تلك المقار لاحتجاز البشر.

المزيد في الجراف التالي لبوابة الحرية والعدالة:

 

Facebook Comments