لا يمكن أن يستغني القمع والاستبداد عن إرهاب وحبس الصحفيين والإعلاميين وغلق المنصات الإعلامية؛ فالإرهاب لابد أن يصحبه إسكات أصوات أصحاب الرأي وكاشفي الحقيقة.

وكشفت هيئة “مراسلون بلا حدود” التي تعني بأوضاع الصحفيين في العالم، قمع صحفيي السعودية ومصر بالتحديد باعتبار أنهم الأكثر تعرضا للحبس والتكميم خلال الفترة الأخيرة.

في الإنفوجراف التالي مزيد من التفاصيل:

Facebook Comments