منذ الانقلاب العسكري، في 3 يوليو 2013، تمدد الجيش في مفاصل الدولة الاقتصادية بصورة طاغية، أدت إلى هروب الاستثمارات الأجنبية، ومن أبرز مشاهد العبث العسكري، الذي يؤدي لتطفيش الاستثمارات خارج مصر، ما يحدث في مشروع “خير مصر” لاستصلاح الأراضي الصحراوية.

في الإنفوجراف التالي لبوابة الحرية والعدالة مزيد من التفاصيل:

Facebook Comments