حظي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، باستقبال حارٍّ اليوم لأربعاء خلال زيارة إلى مدينة نوفي بازار الصربية، عاصمة إقليم السنجق الذي تسكنه أغلبية مسلمة وشهد هجرة جماعية إلى تركيا منذ تفكك يوغوسلافيا السابقة.

 

وخلال زيارة إلى صربيا تستمر يومين، أعرب أردوغان عن أمله في تعزيز علاقات تركيا الاقتصادية والثقافية مع منطقة البلقان، التي كانت جزءاً من الإمبراطورية العثمانية مئات السنين، وذلك في وقت يزداد فيه توتر العلاقات التركية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

 

وقال أردوغان لأكثر من 10 آلاف شخص احتشدوا أمام مبنى مجلس المدينة: "لدينا علاقات خاصة مع هذه المنطقة.. سعادتكم سعادتنا وآلامكم آلامنا".

 

وأضاف قائلاً: "السنجق أكبر جسر يربطنا بإخواننا في صربيا". وتتمتع تركيا بنفوذ قوي أيضًا بين مسلمي البوسنة وألبانيا وكوسوفو، لكن صربيا ذات الأغلبية الأرثوذكسية أكثر تقاربًا مع روسيا.

 

وقال أردوغان إن تركيا ستموّل مدَّ طريق يربط بين السنجق وسراييفو عاصمة البوسنة، وإعادة بناء حمّام من الحقبة العثمانية، وبناء جسر في نوفي بازار.

Facebook Comments