تواصل حكومة الانقلاب العسكري خطتها الأمنية لعسكرة الجامعات المصرية، حيث قامت الحكومة بتخصيص مبلغ 4,6 مليون جنية لدعم الأمن الإداري وتزويده بالمعدات الأمنية اللازمة التي تخرجه عن مهامه الأساسية في حماية المنشآت بالجامعة إلى مهمة جديدة وهو قمع الحراك الطلابي، بالتعاون مع قوات الشرطة التي سمح لها دخول الحرم الجامعي في أي وقت.
وأكدت مصادر بجامعة القاهرة، في تصريحات صحفية أن وزارة المالية في حكومة الإنقلاب العسكري خصصت مبلغ 4.6 مليون جنيه لدعم قطاع "الأمن الإدارى" بالجامعة منذ بداية الفصل الدراسى الأول، لمساعدته فى مواجهة ما أسموه بأعمال الشغب من قبل الطلاب.
وأكدت المصادر الأدارة استلمت الأموال بالفعل، ويتم إنفاقها على تدريب أفراد الأمن، وتزويدها بالمعدات اللازمة لمواجهة ما أسمته بشغب الطلاب، بالإضافة إلى شراء كاميرات، وملابس واقية.
وبالرغم ماتعانيه الدولة من انهيار اقتصادي كبير وإضراب قطاعات مختلفة في الدولة عن العمل للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية إلا أن حكومة الإنقلاب العسكري تتجاهل كل هذا الأمور وتعمل على زيادرة رواتب الجيش والشرطة والأمن الإداري في الجامعات وفقط وذلك من أجل قمع الحراك الطلابي المتصاعد ضد الإنقلاب العسكري ومجازرة الدموية.
 

Facebook Comments