بعد أقل من عام، من مجيء العسكري كامل الوزير على رأس وزارة النقل (يفترض أنها قطاع مدني) لا تزال حوادث القطارات الناجمة عن إهمال السيسي لتطوير تكنولجيا بوابات المزلقانات، شبحًا يطل على كافة أنحاء الوطن، ويذكر المصريون كيف ضنّ عبدالفتاح السيسي بـ10 مليارات جنيه لتطوير الآليه وقال "لو هذا المبلغ تم وضعه فى البنك هيعمل فوائد 2 مليار سنويا".

وقبل ساعات من الأحد 5 يناير 2020، اقتحمت سيارة نصف نقل، مزلقان بلانة الواقع بكم 468/100 خط "القاهرة – أسوان". وكشفت التقارير، بالمعاينة تبين نزول سائق السيارة منها، أثناء حجز المرور على المزلقان؛ ما أدى إلى إنحدار السيارة وعبورها المزلقان وإصطدامها بجرار القطار ما أدى لتدميرها بالكامل بعد أن سحبها الجرار مسافة 3 كيلو مترات قبل توقفه ليتركها أشبه بـ"كرتونة" ممزقة.

وفي فبراير الماضي، لقي 28 مصريًّا مصرعهم بتفحهم بعدما وقع انفجار بارتطام "جرار قطار" بحاجز في محطة مصر للقطارات، الواقعة بـ"ميدان رمسيس" وسط القاهرة، وعلى أثرها استقال وزير النقل بحكومة الانقلاب د. هشام عرفات بعد الحادث الذي أودى بحياة العشرات.

مزلقانات مصر

كما لقي 6 أشخاص مصرعهم، مساء الخميس2 يناير؛ جراء تصادم قطار بسيارة شمالي مصر.

وأفادت صحيفة ”الأهرام“ المملوكة للدولة أن ”6 أشخاص لقوا مصرعهم، في حادث تصادم قطار بسيارة في مزلقان (نقطة تقاطع السكك الحديدية بممر السيارات) في محافظة الدقهلية“.

وأشارت إلى أن 5 آخرين أصيبوا في الحادث، بجروح متنوعة، جرى نقلهم إلى المستشفى.

وقبل الحادث الأخير بساعات أصيب 3 مصريين في حادث تصادم قطار أبوقير القادم من محطة سيدي جابر بـ3 سيارات أثناء عبور المزلقان، ما أدى لإصابة قائدي السيارات، فيما توقفت حركة القطارات.

وغير المزلقانات، وفي أول يناير وقع حادث علي قضبان كفر الزيات؛ حيث دهش قطار سيدة وابنها الرضيع، أثناء عبورهم بين الأرصفة "بشكل مخالف" أمام أنظار ناظر المحطة وعمال محطة كفر الزيات، ما أدى لوفاتهم في الحال.

الغريب أن الوزارة تركت هؤلاء يموتون بالإهمال، وذهبت تنظم دورة "متقدمة" في الأمان (السيفتي "دبلومة الناسب" الMSSC ) وخصصته لمشروع القطار الكهربائي وحضرها مهندسو ومشرفو الأعمال بالمشروع!

إحصائية المركزي

وأصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقريرا عن حوادث القطارات خلال النصف الأول من عام 2019، وكـان مـن أهـم مؤشراته، وصول عدد حوادث القطارات إلى 923 حادثة في النصف الأول من عام 2019، وبلغ أكبر عدد للحوادث في الوجه البحري (الدلتا)؛ حيث وصل إلى 540 حادثة بنسبة قدرها 58.5٪، يليه الوجه القبلي 240 حادثة بنسبة 26٪، تليه المنطقة المركزية 143 حادثة بنسبة 15.5٪ من إجمالي الحوادث على مستوى المناطق.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مصر تُعد من أسوأ 10 دول في حوادث الطرق على مستوى العالم، وتختلف نسب وقوع الحوادث من محافظة لأخرى عام 2017، مقارنةً بنسبة التكدسات المرورية.

وأكد تقرير منظمة الصحة العالمية، أنه يموت 1.3 مليون شخص سنويًا بسبب حوادث الطرق، ويعاني ما بين 20 إلى 50 مليون شخص من إصابات غير مميتة، ويقدر أن إصابات الطرق تشكل 1.7% من مجمل السنوات التي يعيشها المصاب بالإعاقة.

أفشل دولة

واستعرض الناشط محمد عويس ما عرضته صحيفة الشروق المؤيدة للانقلاب في 1 يناير من "مصرع ربة منزل ورضيعها إثر اصطدامها بقطار في الغربية.." فقال إن "نفس الجريدة كانت جايبة إمبارح خبر ان الوفيات نتيجة حوادث القطارات في الهند في ٢٠١٩ كانت صفر".

وعلق قائلاً: "احنا بقينا افشل دولة في كل حاجة، كل العالم بيتقدم وإحنا إللي رجعنا لورا هنتقدم، الهنود بيقولوا دلوقتي "انت فاكرني مصري ولا إيه".

تكنولوجيا القفل

أما ‏صفحة "انا وابن عمي لمساعدة اهل الزقازيق" فكتب "‏أبو أشرقت الضباع" أنه وأثناء سيره على غير قصد على شريط السكة الحديد وجد أن عامل التحويلة "اللي قصاد القسم قافل التحويلة بقفل بوابه من أبو خمسة جنية صورته وهعمل بلاغ للنائب العام بالإهمال ده ويقولك حوادث القطارات سببها إيه المشكلة مش فى القطارات المشكلة في العقليات اللي بتدير المؤسسة" وساخرا كتب "أكيد الوزير كامل الوزيري لو عرف حاجه زي دي هيتدخل فورا وينقذ أرواح ممكن تموت بسبب الهبل ده"!

Facebook Comments