أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مقتل ضابط بالأمن الوطني وكافة المسلحين الذين تم تبادل إطلاق النار بينهم والشرطة لفترة بعد تحصنهم بمنطقة الأميرية، فيما أشارت مصادر مستقلة إلى أن قتلى قوات الأمن ضابطي أمن وطني.

قوات أمن الانقلاب فسَّرت ما حدث سريعًا بأنه تبادل لإطلاق النار مع “مجموعة إرهابية”، فيما وصفتهم مواقع إخبارية بـ”الخارجين عن القانون” حتى قبل أن تنهي الاشتباكات، في التاسعة تقريبًا، وفقًا لتصريحات المصادر الأمنية.

وعقب انتهاء الاشتباكات أعلنت داخلية الانقلاب عن “‏تصفية خلية إرهابية نوعية” بالأميرية بالكامل، وفقًا لتصريحها، ومقتل رائد شرطة محمد الحوفي.

 

وكانت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب حذرت المواطنين من الاقتراب من النوافذ، وطالبتهم بالاختباء في الأماكن المغلقة، كما تم قطع الكهرباء في المنطقة، وسادت حالة من الرعب بالمنطقة، فيما قامت وسائل إعلام موالية للانقلاب ببث مباشر من المكان!

 

وفي سياق متصل، أعلنت وسائل إعلام الانقلاب عن نشوب حريق بالقرب من المتحف المصري دون وقوع إصابات أو تلفيات، وربطت بين ذلك وقرب الانتهاء من “تطوير ميدان التحرير” عبر وضع المسلة الفرعونية وسط الميدان، وإنشاء القواعد الأربعة التي ستحمل الكباش الفرعونية بعد الانتهاء من ترميمها، وإزالة الحدائق الموجودة بالميدان.

Facebook Comments