كتب- عبد الله سلامة:

 

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، مساء الجمعة، المتحدث باسم حركة 6 أبريل "شريف الروبي"، وترحيله إلى قسم الهرم، بعد ساعات من اعتقال القيادي في حركة "الاشتراكيين الثوريين" هيثم محمدين، والعشرات من معارضي حكم العسكر بعدد من المحافظات.

 

وتأتي الحملة الامنية المسعورة قبل أيام من مظاهرات 25 أبريل التي دعت إليها مختلف قوى 25 يناير للمطالبة بإسقاط حكم العسكر ورفضًا لبيع مصر.

 

من جانبها استنكرت حركة "شباب ضد الانقلاب" حملة الاعتقالات المسعورة في صفوف الثوار، وأعتبرت الحركة، في بيانها، ما حدث رسالة من النظام فاقد الشرعية أن لا فرق بين أحد وأن الكل في سلة واحدة من عارض؛ فالسجن مصيره، ومن نادى برحيله فالسجان ينتظره، متسائلةً: هل نعى نحن أبناء الوطن تلك الرسالة ويزداد توحدنا ونتوحد من جديد؟

 

وأكدت الحركة أن الثوار لن يهدأ لهم بال حتي تتحرر البلد من كل الخونة والمرتزقة والبلطجية والسفاحين وتطهير البلد من عصابة استولت على البلد بقوة السلاح فسفكوا الدماء، واعتقلوا الشباب، وهتكوا الأعراض وباعوا الأرض وفرطوا في السيادة.

Facebook Comments