كتب أحمدي البنهاوي:

شنت مليشيات الإنقلاب، بمركز شرطة أبوحماد، محافظة الشرقية، هجوما مباغتا على منزل المحامي عاطف أبوطالب، عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بأبوحماد، واعتقلته من وسط أهله.

ويعتبر اعتقال "أبوطالب" بشكل مفاجئ هو الثاني من نوعه في أبوحماد، بعد اعتقال المحامي والكاتب، محمد شوكت الملط، عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الشرقية وإخفائه قسريًا.

كما أنه الثالث من نوعه في الشرقية بعد اعتقال المحامي محمد عبدالعزيز، عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بمركز ههيا، على الرغم من أنه خرج من تنفيذ حكم بـ3 سنوات قبل شهرين من إعادة اعتقاله.

Facebook Comments