كتب أحمد علي:

تواصلت حملات الاعتقال التعسفى التى تشنها قوات أمن الانقلاب بحق المواطنين الرافضين للظلم والفقر المتصاعد ومناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وشنت قوات أمن الانقلاب بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم حملة مداهمات على بيوت الأهالى بمدينة بلبيس والقرى التابعة لها، ما أسفر عن اعتقال 5، وهم مادح عبدالجبار (مدرس)، وأشرف جمعة (فنى تحاليل)، وعبدالله نجيب (طالب)، ومصطفى صبحى العوضى، وهيثم نجيب   واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة حتى الآن.

كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت مساء أمس من مدينة ههيا الدكتور عبدالعزيز غمرة، من داخل عيادته بمدينة ههيا دون سند من القانون، بعدما اعتقلت أمس ظهرا رضا عبدالعزيز محمود من مقر عمله بمدرسة الثانوية التجارية بأبوكبير، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين بالشرقية.

ودانت عدد من المنظمات الحقوقية تصاعد عمليات الاعتقال التعسفى المتصاعد يوما بعد الآخر وتلفيق الاتهامات للمواطنين، فضلا عن الإخفاء القسرى لما يزيد عن 25 من أبناء المحافظة، بينهم 7 من ههيا، و6 من أبوكبير، و6 من بلبيس، و6 من الزقازيق، وشاب من منيا القمح، وآخر من الإبراهيمية، وطبيب من القنايات.

Facebook Comments