كتب- أسامة حمدان:

 

فتح حزب "جبهة العمل الإسلامي"، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، اليوم الأحد، النار على فساد القضاء المصري الشهير بـ"الشامخ"، على خلفية إصدار حكم نهائي، اليوم السبت، بسجن الدكتور محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب بالبلاد) 20 عامًا"، في الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث الاتحادية". 

 

وقال الأمين العام للحزب محمد الزيود: إن "القضاء للأسف ينحرف عن مساره في مصر، وهو مسيس، وكثير من أحكامه سياسية بعيدة عن روح القانون الذي يفترض أن يتمثل به العدل والواقع". 

 

وأضاف أن "ما يحصل وحصل سابقًا كلها تؤكد على أنه للأسف أن هناك استفرادًا للسلطة وهيمنة على مؤسسات القرار ومنها المؤسسة القضائية التي يفترض أن تكون بمعزل عن السلطات التنفيذية والتشريعية". 

 

وفي وقت سابق اليوم، أيدت محكمة النقض في مصر (أعلى هيئة للطعون)، حكمًا بالسجن 20 عامًا بحق مرسي، و8 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث الاتحادية"، في أول حكم نهائي بحق الرئيس مرسي. 

 

ويحاكم الرئيس مرسي في 5 قضايا ملفقة ، بحسب مصدر قانوني في هيئة الدفاع عنه، هي أحداث الاتحادية (حكم نهائي بالسجن 20 عامًا)، "وادي النطرون" (حكم أولي بالإعدام وأجلت لجلسة 15 نوفمبر/ تشرين ثان المقبل)، و"التخابر الكبرى (حكم أولي بالسجن 25 عامًا وتنظر 25 أكتوبر الجاري)"، و"التخابر مع قطر (حكم أولي بالسجن 40 عامًا)"، بجانب اتهامه في قضية "إهانة القضاء والمؤجلة إلى جلسة 6 نوفمبر/ تشرين ثان المقبل لاستكمال المرافعات".

Facebook Comments