قالت الدكتورة منى مينا -وكيل نقابة الأطباء-: إن إعادة فتح مستشفى المطرية التعليمى، مرهون ببدء محاكمة أمينى الشرطة المتسببين فى الاعتداء على أطباء المستشفى الأسبوع الماضى.

وأضافت "مينا" -فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء- أن حل أزمة اعتداء أمناء الشرطة على أطباء مستشفى المطرية التعليمى وإعادة فتح المستشفى، مرهون بالمحاسبة القانونية السريعة والعادلة للمعتدين، وتقديمهم للنيابة، وليس فى المزيد من جلد الضحية.

وأشارت وكيل أطباء مصر، إلى أن النقابة لا تطلب المستحيل، أو أمرًا يصعب تحقيقه، فقط تقديم المعتدين للنيابة لمحاسبتهم على ما اقترفوه ولا يمكن السكوت عليها.

وكشفت عن أن اللقاء الذى جمعنا مع بعض النواب وممثلى داخلية الانقلاب، فى إطار إرضائنا بالكلام عن نبل وأهمية مهنة الطب، والاحترام والتقدير للأطباء، والاعتذار عما حدث للأطباء وللمستشفى.

Facebook Comments