نعت جماعة "الإخوان المسلمون" المجاهد الفلسطيني الكبير الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلة، وأحد مؤسسيها والقائد البارز في ميدان الجهاد والمقاومة، وابن مدينة غزة المبعد عنها بقرار من سلطة الاحتلال، والذي توفي مساء أمس السبت، 14 شوال 1441 هجرية- الموافق 6 يونيو 2020م، بعد مسيرة حافلة بالكفاح من أجل تحرير وطنه من المحتل الصهيوني.

وتقدَّمت الجماعة بخالص العزاء لأسرة الفقيد الراحل وللشعب الفلسطيني ولحركة الجهاد الإسلامي، وكافة القوى والفصائل الفلسطينية وإخوانه ورفاق دربه وعارفي فضله، سائلين الله لهم جميل الصبر وحسن العزاء، وسائلين الله عز وجل أن يتغمّده برحمته ومغفرته، وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وأكدت الجماعة أن الفقيد قاد حركة الجهاد في فترة دقيقة، قدم خلالها نموذجًا فذًّا في جسارة الموقف وكلمة الحق، والثبات على طريق الجهاد والدعوة إلى الله عز وجل، انتصارا لقضية فلسطين وعملا من أجل الإسلام الحنيف .

الأحد ١٥ شوال ١٤٤١ هـ – ٧ يونيو   ٢٠٢٠م.

وإلى نص البيان

"الإخوان المسلمون" تنعي الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي

 بِسْم الله الرحمن الرحيم 

"مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا " (23) الأحزاب.

تنعي جماعة "الإخوان المسلمون" للأمة المجاهد الفلسطيني الكبير الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلة، وأحد مؤسسيها والقائد البارز في ميدان الجهاد والمقاومة، وابن مدينة غزة المبعد عنها بقرار من سلطة الاحتلال، والذي توفي  مساء أمس السبت 14 شوال 1441هجرية- الموافق 6 يونيو 2020م، بعد مسيرة حافلة بالكفاح من أجل تحرير وطنه من المحتل الصهيوني.

وقد قاد حركة الجهاد في فترة دقيقة، قدم خلالها نموذجًا فذًّا في جسارة الموقف وكلمة الحق، والثبات على طريق الجهاد والدعوة إلى الله عز وجل، انتصارا لقضية فلسطين وعملا من أجل الإسلام الحنيف.

نسأل الله عز وجل أن يتغمّده برحمته ومغفرته، وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" ( ٢٧ – ٣٠ ) الفجر.

وتتقدم جماعة الإخوان بخالص العزاء لأسرة الفقيد الراحل وللشعب الفلسطيني ولحركة الجهاد الإسلامي، وكافة القوى والفصائل الفلسطينية وإخوانه ورفاق دربه وعارفي فضله، سائلين الله لهم جميل الصبر وحسن العزاء .

وإنا لله وإنا إليه راجعون

الإخوان المسلمون

الأحد ١٥ شوال ١٤٤١ هـ – ٧ يونيو ٢٠٢٠م.

Facebook Comments