أكدت جماعة “الإخوان المسلمون”- وهي تتابع التطورات الخطيرة التي تجري في مدينة عدن- وحدة الأراضي اليمنية دون تفتيت أو تقسيم، كما أكدت رفضها لكل محاولات الزج باليمن في أتون حرب أهلية شاملة لا تُبقي ولا تذر.

وشددت الجماعة، فى بيان لها مساء الأحد أول أيام عيد الأضحى ١٠ ذو الحجة ١٤٤٠هجرية، على أن سفك الدم الحرام في الأشهر الحرم من أبناء الوطن الواحد يعد جريمة كبرى يهتز لها عرش الرحمن .

وناشدت الشعب اليمني بكافة فئاته وقواه- في داخل اليمن وخارجها– التوحد والاحتكام إلى الحوار الحر والصريح سبيلا للوصول إلى ما يُخرج البلاد من محنتها الكبرى التي تعيشها، والعودة بها إلى حالة السلم والأمان، والعمل على قلب رجل واحد لإعادة بناء اليمن موحدًا آمنًا ومنطلقا نحو النهوض والتنمية.

وقالت، فى بيانها، “إن اليمن بل والمنطقة بأسرها تتعرض لمخططات جهنمية ترمي إلى تقسيمها وإشعال الفتن بين شعوبها؛ طمعًا في السيطرة عليها ونهب ثرواتها وإخضاع قراراتها ومصيرها للمشاريع الاستعمارية التي تتربص بها”.

واختتم “ونحن إذ نرفض هذه التحركات المشبوهة، نوقن أن الشعب اليمني في غالبيته يدرك أن استقلال بلاده ووحدتها ينبع من عدم ارتهانها لأي أجندات إقليمية أو دولية لها مصالح في التدخل في شئونه ونهب ثرواته وخيراته، كما يرفض تحويل بلاده إلى مناطق نفوذ وساحة صراع تهدد حاضره ومستقبله، وكلنا أمل في أن ينهض لإنهاء هذه الفوضى الضاربة التي أودت باليمن إلى الوضع الخطير الذي يتابعه العالم اليوم”.

نص البيان

تؤكد جماعة “الإخوان المسلمون”- وهي تتابع التطورات الخطيرة التي تجري في مدينة عدن- وحدة الأراضي اليمنية دون تفتيت أو تقسيم، كما تؤكد رفضها لكل محاولات الزج باليمن في أتون حرب أهلية شاملة لا تبقي ولا تذر .

وتشدد الجماعة على أن سفك الدم الحرام في الأشهر الحرم من أبناء الوطن الواحد يعد جريمة كبرى يهتز لها عرش الرحمن .

وتناشد الشعب اليمني بكافة فئاته وقواه- في داخل اليمن وخارجها– التوحد والاحتكام إلى الحوار الحر والصريح سبيلا للوصول إلى ما يخرج البلاد من محنتها الكبرى التي تعيشها، والعودة بها إلى حالة السلم والأمان، والعمل على قلب رجل واحد لإعادة بناء اليمن موحدًا آمنًا ومنطلقاً نحو النهوض والتنمية.

إن اليمن بل والمنطقة بأسرها تتعرض لمخططات جهنمية ترمي إلى تقسيمها وإشعال الفتن بين شعوبها؛ طمعًا في السيطرة عليها ونهب ثرواتها وإخضاع قراراتها ومصيرها للمشاريع الاستعمارية التي تتربص بها .

إن دعاوى الانفصال التي يعلو ضجيجها تحت مزاعم شتى، ترعاها تلك القوى الطامعة والمتربصة باليمن وشعبها، وتهدد وجود اليمن ذاته كدولة مستقلة ذات سيادة، بل وتهدد المنطقة بأسرها بعواقب وخيمة .

ونحن إذ نرفض هذه التحركات المشبوهة، نوقن  أن الشعب اليمني في غالبيته يدرك أن استقلال بلاده ووحدتها ينبع من عدم ارتهانها لأي أجندات إقليمية أو دولية لها مصالح في التدخل في شئونه ونهب ثرواته وخيراته، كما يرفض تحويل بلاده إلى مناطق نفوذ وساحة صراع تهدد حاضره ومستقبله، وكلنا أمل في أن ينهض لإنهاء هذه الفوضى الضاربة التي أودت باليمن إلى الوضع الخطير الذي يتابعه العالم اليوم .

حفظ الله اليمن وشعبها .

والله أكبر ولله الحمد

الإخوان المسلمون

الأحد الموافق ١٠ ذو الحجة ١٤٤٠ هجريًّا- ١١ أغسطس ٢٠١٩م

فيسبوك