كتب– عبدالله سلامة
أدان حسن صالح، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، ما تتعرض له أقلية الروهينجا في أراكان من مجازر بشعة وتصفيات عرقية، لا يلتفت العالم إليها ولا يلقي لها بالًا.

وتساءل صالح- في بيان عبر صفحته على "فيسبوك"- "لماذا لا ينظر العالم الذي يدّعي الإنسانية إلى دماء المسلمين إلا نظرات احتقار ودونية؟، مشيرا إلى ذبح ٣٠٠٠ مسلم في أراكان خلال يومين، وقيام جيش ميانمار منذ عام ٢٠١٢ بتشريد أكثر من ٣٢٠ ألف مسلم روهينجي من موطنهم الأصلي أراكان.

وأكد البيان أن النظام العالمي العنصري الذي سكت على دماء المسلمين في مجازر البوسنة وفلسطين وسوريا ورابعة والنهضة، يسكت اليوم على مجازر أراكان، منتقدًا الأنظمة العربية التي لا تسمع لهم إلا حين تتعرض كراسيهم للتهديد، دون التحرك لحماية دماء المسلمين ومقدساتهم.

وإلى نص البيان:

محارق ومجازر بشعة وتصفيات عرقية لا يلتفت العالم إليها ولا يلقي لها بالاً، يقوم بها جيش ميانمار منذ أيام بحق أقلية مسلمي الروهينجا في أراكان.

النظام العربي الذي لا نسمع له خوارًا إلا حين تتعرض كراسي الحكام للتهديد، لم نرهم يومًا ينتفضون حمايةً لدماء المسلمين ومقدساتهم.

لماذا لا ينظر العالم الذي يدعي الإنسانية إلى دماء المسلمين إلا نظرات احتقار ودونية؟، حوالي ٣٠٠٠ مسلم في أراكان تم ذبحهم خلال يومين!.

قام جيش ميانمار منذ عام ٢٠١٢، بتشريد أكثر من ٣٢٠ ألف مسلم روهينجي من موطنهم الأصلي أراكان، كان آخرهم خلال اليومين الماضيين.

النظام العالمي العنصري الذي سكت على دماء المسلمين في مجازر البوسنة وفلسطين وسوريا ورابعة والنهضة، يسكت اليوم على مجازر أراكان.

حسن صالح- المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين.

Facebook Comments