نعت جماعة الإخوان المسلمين الشيخ الجليل يوسف جاسم الحجي، وزير الأوقاف الكويتي الأسبق والرئيس السابق للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، كبرى الهيئات الخيرية الكويتية، والذي توفي الأحد ٤ شعبان ١٤٤١ هجرية، الموافق ٢٩ مارس ٢٠٢٠م، عن عمر يناهز السابعة والتسعين عامًا، بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإنجازات الكبرى في ميادين العمل الخيري والاجتماعي والإنساني لوطنه وأمته.

وتقدمت الجماعه بخالص العزاء والمواساة إلى عائلته الكريمة وإلى الشعب الكويتي وكل العاملين في العمل الخيري والإنساني في الكويت وعلى امتداد العالم وإلى تلامذته ومحبيه، بخالص العزاء والمواساة، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يجعل مستقره الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، داعين الله سبحانه وتعالى أن يلهم ذويه وكل محبيه جميل الصبر وحسن العزاء.

ويُعد الشيخ يوسف الحجي (بويعقوب) – يرحمه الله – أحد أعلام الأمة الإسلامية البارزين، وهو صاحب إسهامات كبرى في دعم قضاياها المحورية، وخاصة القضية الفلسطينية وقضايا الأقليات المسلمة وقضايا الشعوب المنكوبة بالكوارث والأزمات والشعوب المتطلعة للحرية والاستقلال، وهو رفيق درب الشيخ عبدالله العلي المطوع رئيس جمعية الإصلاح الاجتماعي الكويتية الأسبق – يرحمه الله – إذ صنعا ومعهما العديد من رجالات العمل الخيري في الكويت وغيرها تجربة نموذجية تُعد مدرسة يتعلم منها أجيال العاملين في هذا المجال.

وشارك الشيخ الراحل في تأسيس جمعية الإصلاح الاجتماعي وتولى رئاسة مجلس إدارتها لدورتين مختلفتين، كما شارك في مجالس إدارات العديد من الهيئات الخيرية والجامعات والبنوك الإسلامية داخل الكويت وفي العالم الإسلامي.

والي نص برقية العزاء:

ننعي الشيخ يوسف الحجي أحد أعلام الأمة البارزين

بسم الله الرحمن الرحيم

(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) (23 – الأحزاب).

تنعى جماعة الإخوان المسلمين الشيخ الجليل يوسف جاسم الحجي، وزير الأوقاف الكويتي الأسبق والرئيس السابق للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، كبرى الهيئات الخيرية الكويتية الذي توفي أمس الأحد ٤ شعبان ١٤٤١ هجرية، الموافق ٢٩ مارس ٢٠٢٠م، عن عمر يناهز السابعة والتسعين عامًا، بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإنجازات الكبرى في ميادين العمل الخيري والاجتماعي والإنساني لوطنه وأمته.

ويُعد الشيخ يوسف الحجي (بويعقوب) – يرحمه الله – أحد أعلام الأمة الإسلامية البارزين، وهو صاحب إسهامات كبرى في دعم قضاياها المحورية، وخاصة القضية الفلسطينية وقضايا الأقليات المسلمة وقضايا الشعوب المنكوبة بالكوارث والأزمات والشعوب المتطلعة للحرية والاستقلال.

وهو رفيق درب الشيخ عبدالله العلي المطوع رئيس جمعية الإصلاح الاجتماعي الكويتية الأسبق – يرحمه الله – إذ صنعا ومعهما العديد من رجالات العمل الخيري في الكويت وغيرها تجربة نموذجية تُعد مدرسة يتعلم منها أجيال العاملين في هذا المجال.

وقد شارك في تأسيس جمعية الإصلاح الاجتماعي وتولى رئاسة مجلس إدارتها لدورتين مختلفتين، كما شارك في مجالس إدارات العديد من الهيئات الخيرية والجامعات والبنوك الإسلامية داخل الكويت وفي العالم الإسلامي.

وجماعة الإخوان المسلمين تتقدم إلى عائلته الكريمة وإلى الشعب الكويتي وكل العاملين في العمل الخيري والإنساني في الكويت وعلى امتداد العالم وإلى تلامذته ومحبيه، بخالص العزاء والمواساة.. سائلين الله سبحانه وتعالى أن يجعل مستقره الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً *فَادْخُلِي فِي عِبَادِيوَادْخُلِي جَنَّتِي) (٢٧: ٣٠- الفجر)

كما ندعو الله سبحانه وتعالى أن يلهم ذويه وكل محبيه جميل الصبر وحسن العزاء.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

والله أكبر ولله الحمد

الإخوان المسلمون

الثلاثاء 6 شعبان ١٤٤١ هجريا – 31 مارس ٢٠٢٠ميلاديا

Facebook Comments