نعت جماعة الإخوان المسلمين الداعية الإسلامي المجاهد الشيخ فوزي السعيد، أبرز علماء الدعوة الإسلامية في مصر.

وأكدت الجماعة، في بيان لها، أن الراحل الكبير من العلماء الذين انحازوا للحق ورفض الانقلاب على الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي، لذلك قام نظام العسكر باعتقاله لمدة عامين أصيب خلالها بالفشل الكلوي.

واختتم البيان بدعاء الله- عز وجل- أن يتقبل جهاد الفقيد ويتغمّده في واسع رحمته.

وإلى نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

“مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا” ( الأحزاب – 23).

تنعي جماعة “الإخوان المسلمون” الداعية الجليل الشيخ فوزي السعيد، أحد أبرز علماء الدعوة السلفية في مصر، الذي توفاه الله اليوم في القاهرة بعد صبر طويل على المرض.

ويعد الشيخ فوزي السعيد، يرحمه الله، من علماء الدعوة السلفية الذين انحازوا إلى الحق ورفضوا الانقلاب العسكري على الرئيس الشرعي المنتخب، الرئيس الشهيد محمد مرسي، ولقى في سبيل ذلك السجن والتعذيب، حيث أُصيب بالفشل الكلوي، كما فقد خلال سجنه ابنته- يرحمها الله- وبعد خروجه من السجن ظل يعاني من المرض حتى توفاه الله.

والشيخ فوزي السعيد هو مؤسس وخطيب مسجد “التوحيد” الشهير بشارع رمسيس، في حي غمرة بقلب القاهرة، نسأل الله أن يرحمه رحمة واسعة، وأن يجعل مستقره الفردوس الأعلى من الجنة، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.

“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي” (الفجر: ٢٧- ٣٠).

وتتقدم جماعة الإخوان بخالص العزاء في وفاته إلى أسرته الكريمة، وإلى تلامذته ومحبيه، سائلين الله أن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

د. طلعت فهمي

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون”

١١ ربيع الآخر ١٤٤١هجريا، الموافق ٨ ديسمبر ٢٠١٩ ميلاديا.

Facebook Comments