أحمد أبو زيد

انتقد الدكتور محمود حسين -أمين عام جماعة الإخوان المسلمين- الممارسات الإعلامية غير الأخلاقية والمجافية للمهنية التي تقوم بها بعض الصحف والفضائيات المصرية بهدف تشويه قيادات الجماعة أمام الرأي العام بوقائع مفبركة.

 

وشدد أمين عام جماعة الإخوان المسلمين في تصريح له صباح السبت على أن الجماعة حريصة أشد الحرص على النضال السلمي في الداخل والخارج دون المساس بأمن وسلامة الدول التي يقيم بها أعضاء الجماعة، معتبرا أن اتهامات تلك الصحف للإخوان بزعزعة أمن تلك الدول هي اتهامات كاذبة لا أساس لها من الصحة.

 

وبصدد التحقيق الذي تجريه بريطانيا حول أعمال الجماعة، قال "حسين": إن الجماعة تفخر بأنها كانت ضمن القوى التي قاومت الاحتلال الأجنبي لمصر بكل أشكاله، ويعتبرون هذا واجبا وطنيا على كل مصري.

 

نص التصريح

بسم الله الرحمن الرحيم

صرح الأستاذ الدكتور محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين بأن بعض الصحف المصرية دأبت على إشاعة أخبار عن الجماعة وقياداتها تفيد أما بتواجدها في بلدان بعينها أو أنها تقوم بأنشطة تتعارض مع مبادئ الجماعة، ونود أن نؤكد أمام شعوبنا والعالم أجمع -على ما أعلنّاه مرارا- من مبادئ ومواقف: 

 

1- إن الجماعة تربي أبناءها دوما على الالتزام بالإسلام عقيدة وعبادة وسلوكا وأخلاقا، وضرورة التزام جميع أفرادها وقياداتها بالابتعاد عن أية أعمال أو أقوال من شانها أن تسيء لأي دولة يعيشون فيها أو يعملون بها، وأن يكونوا حريصين على أمن وسلامة هذه البلاد تمامًا كحرصهم على سلامة وأمن مصر، وهو ما يشهد به تاريخ الجماعة الطويل في كل بلد عاش فيه أعضاؤها.

 

2- إن الإخوان منذ نشأتها وهي ترفض العنف وتدينه، وإن بناء الجماعة لم يشهد تكوين أي هيئات أو مؤسسات أو تشكيلات تعتمد مبدأ القتال سوى لتحرير الأوطان من كل غاصب أو معتد أجنبي.

 

3- إن الإخوان لم يواجهوا أبدا ما يقع عليهم من اضطهاد إلا بالوسائل السلمية، وإن منهج التغيير الذي تؤمن به عقيدة ثابتة وتؤكده مسيرتها العملية لأكثر من ثمانين عاما يقوم على النضال السلمي لتحقيق رؤيتها في التغيير والإصلاح.

 

4- إن استدعاء أحداث سابقة لا ينبغي أن يتم إخراجه من سياقه، فالجماعة تفخر بأنها كانت ضمن القوى التي قاومت الاحتلال الأجنبي لمصر بكل أشكاله، ويعتبرون هذا واجبا وطنيا على كل مصري.

 

5- إن الجماعة وهي تدعو أبناء الأمة للدفاع عن حريتها والشرعية المغتصبة، تعلن بوضوح أن ساحة العمل الأساسية هي مصر، وإن الأمل معقود بعد الله -سبحانه وتعالى- على الحراك الشعبي السلمي المبدع والأسطوري الذي يقوم به شباب ونساء مصر في كل مدنها وقراها، وإنهم لا ينطلقون من أي مكان آخر، ومحاولة التسويق الإعلامي بأن الإخوان يتحركون من أماكن أخرى أو باتفاقيات مع دول أخرى هو إهانة للشعب المصري صاحب الحق في التغيير، وتقطيع أواصر الأخوة بين مصر وشقيقاتها ومحاولة فاشلة للتقليل من قيمة وأثر حراكه.

 

6- إن الجماعة ملتزمة بهذا المنهج ومؤمنة بهذا الفكر ولن تتخلى عنه أو تتبع غيره مهما كانت المحاولات وقسوة الجرائم والانتهاكات التي تواجه بها عملها، ومهما كان العنت والإيذاء الذي يصيبها جراء ذلك، محتسبة عند الله كل تضحية مهما كانت غالية عند صاحب الأمر سبحانه وتعالى … فالله غايتنا. 

 

حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء

أمين عام جماعة الإخوان المسلمين

محمود حسين أحمد

25 من جمادي الآخرة 1435 ه – 25 إبريل 2014 م 

Facebook Comments