قررت نيابة زفتي الإفراج عن والدي أحد المعتقلين اللذين تم حبسهما بعد دعوة الأم على الظالمين، عقب تهديد ثوار زفتى باقتحام مركز الشرطة والقصاص من أمناء الشرطة الذين تعدوا علي والدي أحد المعتقلين، وقاموا بحبسهما عندما دعت الأم عليهم بقولها "حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين" أثناء زيارتهما لابنهما المعتقل

يذكر أن قوات أمن الانقلاب بمركز زفتى بمحافظة الغربية قامت يوم الجمعة الماضية باعتقال الشاب محمد جمال غراب من الشارع، وتم عرضه على النيابة صباح السبت بتهمة التظاهر وفى أثناء العرض قدم أبواه المسنين ليسلموا عليه ويعطياه بعض الطعام، وإذا بأمين شرطة الانقلاب (وليد) من قرية دهتوره مركز زفتى، يضرب الشاب بعنف لأنه مد يده ليأخذ الطعام من أمه .

صرخت الأم في وجه أمين الشرطة، فقام بدفعها بقوه في صدرها، فقامت الأم بالدعاء عليه، فقام أمين الشرطة بتحرير محضر ضد الأم والأب يتهمهما فيه بمحاولتهم تهريب متهم، وتم احتجازهما بمركز زفتى، وتم عرضهما على النيابة التي قررت إخلاء سبيلهما.
 

Facebook Comments