قال المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الإنسان، إنه تمكن من توثيق حالتين تعرضتا لانتهاكات صارخة في أماكن احتجازهم علي يد مليشيات الانقلاب.


وأضاف المركز -فى بيانه- الصادر اليوم السبت إنه تلقي بلاغا من أسرة المعتقل أنس القاضي بالإسكندرية، والذي تم القبض عليه أثناء توجهه إلى مقر عمله صباح الأحد الماضي، واقتيادة إلي مديرية أمن الأسكندرية حيث مقر امن الوطني بالدور الرابع، وتم تعذيبه من الحادية عشر مساء إلي الحادية عشر من صباح اليوم التالي، عن طريق الصعق بالكهرباء والتعليق لفترات طويلة.، علي يد كل من الضابط هيثم مكاوي والضابط محمد فاروق جباره علي الاعتراف بإرتكابه جرائم تتعلق بارهاب وقلب نظام الحكم.


وأوضح، أن أسرة القاضي قالت أنه يعاني من مشاكل صحية في القلب ويحتاج إلى رعاية طبية خاصة، وهو ما لا يتوفر في مقر احتجازه في مديرية أمن الإسكندرية، حيث لا توجد أي رعاية صحية للمعتقلين.


كما رفضت النيابة طلب محامي المعتقل بعرضه علي الطبيب الشرعي، ثبات ما به من إصابات وكدمات نتيجة التعذيب الشديد والضرب المبرح، وقررت حبسه احتياطيا على ذمة التحقيقات 15 يوما.


استعرض بيان المركز العربى الإفريقي حالة آخري للانتهاكات بسجن شبين الكوم العمومي بالمنوفية، حيث اعتدى رئيس مباحث السجن على المعتقل جمال شحاتة بالضرب المبرح أكثر من مرتين متتاليتين مما أسفر عن فقدانه السمع في أذنه اليسرى.


وأكد محامي المعتقل أنه يعاني من أوضاع صحية غاية في الصعوبة، خصوصا أنه أجري عملية زرع كبد منذ فترة وهو ما يضاعف من معاناته الصحية في ظل الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجن، مطالبا بافراج الصحي عن المعتقل تجنبا لتدهور حالته الصحية أكثر من ذلك. 

وحمّل المركز داخلية الانقلاب وقطاع مصلحة السجون المسئولية الكاملة عن حياة المعتقلين. 

Facebook Comments