قررت الإمارات، اليوم الجمعة، تقديم دعم مالي جديد لسلطات الانقلاب في مصر بقيمة 4 مليارات دولار موزع بين ملياري دولار وديعة لدى البنك المركزي المصري لدعم احتياطي البلاد من النقد الأجنبي، وملياري دولار استثمارات، في الوقت الذي يئن فيه الجنيه المصري أمام الدولار بعد أن وصل سعر الأاخير لـ 11.50 جنيها.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) إنه "بتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، أمر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، في ختام زيارته لمصر بتقديم مبلغ 4 مليارات دولار دعما لمصر".

وأوضحت الوكالة أن ملياري دولار من هذا الدعم ستوجه "للاستثمار في عدد من المجالات التنموية في مصر، وملياري دولار وديعة في البنك المركزي المصري لدعم الاحتياطي النقدي المصري".

وتلقت سلطات الانقلاب خلال السنوات الأخيرة، منحاً ومساعدات من دول خليجية، خاصة السعودية والإمارات والكويت، منها وديعة من هذه الدول، بقيمة 6 مليارات دولار، بمعدل ملياري دولار لكل دولة، خلال العام الماضي.

وكانت تسريبات مكتب قائد الانقلاب المصري، عبدالفتاح السيسي، كشفت، العام الماضي، أنّ إجمالي قيمة المساعدات الخليجية التي حصلت عليها مصر، تجاوزت 30 مليار دولار.

وأجبرت هذه التسريبات وزير الاستثمار المصري السابق، أشرف سالمان، على الإدلاء بتصريح، يوم 2 مارس الماضي، قال فيه إن بلاده حصلت على 23 مليار دولار من دول الخليج، على مدى 18 شهرًا مضت، على صورة منح ومساعدات بترولية، إضافة إلى ودائع في المصرف المركزي.

Facebook Comments