..بعد غيابهم العام الماضي

أعلنت السعودية، اليوم الجمعة، أنها استكملت مع إيران كافة الترتيبات اللازمة؛ لمشاركة الحجاج الإيرانيين في موسم الحج القادم.

 

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن "وزارة الحج والعمرة السعودية استكملت مع منظمة الحج والزيارة الإيرانية؛ كافة الترتيبات اللازمة لمشاركة الحجاج الإيرانيين في موسم حج 1438هـ، وفق الإجراءات المعتمدة مع مختلف الدول الإسلامية".

 

وأكدت وزارة الحج والعمرة، أن "السعودية قيادة وشعبا، ترحب بكافة الحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم، ومن مختلف أقطار العالم الإسلامي".

 

وبيّنت أن "حكومة المملكة تسخر إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار لضمان أمنهم وسلامتهم وراحتهم خلال أدائهم مناسك الحج والعمرة".

 

ومنعت إيران حجاجها من أداء فريضة الحج الموسم الماضي، وتبادلت الرياض وطهران الاتهامات حول المسؤولية عن ذلك.

 

وكشف وزير الحج والعمرة السعودي محمد صالح بن طاهر بنتن، نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، أنه تمت دعوة إيران لترتيب أوضاع قدوم حجاجها.

 

وأكد ترحيب المملكة بـ"قدوم الحجاج والمعتمرين والزوار كافة دون النظر إلى جنسياتهم أو انتماءاتهم المذهبية".

 

وفي نهاية مايو/أيار الماضي، كان يفترض أن يؤدي 64 ألف إيراني مناسك الحج الموسم الماضي، غير أن مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية (رسمية)، أعلنت أن "الحجاج الإيرانيين سيحرمون من أداء هذه الفریضة الدینیة؛ بسبب مواصلة الحكومة السعودیة وضع العراقيل بما یحملها المسؤولیة في هذا الجانب"، حسب بيان أصدرته آنذاك.

 

بدورها، حملت الرياض، طهران، مسؤولية منع مواطنيها (الإيرانيين) من أداء الحج الموسم الماضي، وقالت وزارة الحج والعمرة السعودية، إن وفد منظمة الحج والزيارة الإيرانية، غادر البلاد، دون التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات حج الإيرانيين لهذا العام، مؤكدة "رفض المملكة القاطع لتسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين".

 

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 يناير 2016، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما، احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مدانًا بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".

Facebook Comments