قال مركز أسرى فلسطين للدراسات، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي صعدت في الأسبوعين الأخيرين عمليات الاعتقال والتحقيق بحق المواطنين المقدسيين، حيث سجل 250 حالة اعتقال بحق مقدسيين بينهم 80 طفلاً، و13 امرأة.
وفي تصريح صحفي للناطق باسم المركز رياض الأشقر، اليوم السبت، قال: إن وحدة الدراسات بالمركز رصدت ما يزيد عن (250) حالة اعتقال لمواطنين مقدسيين، من بينهم (80) طفلا منذ 22 أكتوبر الماضي وحتى اليوم.
وأشار الأشقر بأن قوات الاحتلال شنّت خلال الأسبوعين الماضيين حملات دهمٍ واسعة النطاق لمنازل المواطنين بأحياء وبلدات مدينة القدس، وفى مقدمتها أحياء "العيسوية والثورى" على مدار عدة أيام، واعتقلت هذا العدد الكبير من المواطنين والذي شمل النساء والأطفال وكبار السن والأسرى المحررين والحقوقيين.
وبين الأشقر، أن من بين المعتقلين (13) امرأة مقدسية، جميعهن تم اعتقالهن خلال التصدي لمحاولات المستوطنين والمتطرفين اقتحام المسجد الأقصى، وتم تحويلهن إلى التحقيق ومن ثم إطلاق سراحهن.
وأوضح الأشقر أن من بين المعتقلين كذلك، الباحث الميداني المقدسي "أحمد صب لبن" ، أثناء توثيقه للمواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة القديمة، والمسن المقدسي "عبد الله الشامي" 60 عاما، بعد أن اعتدي عليه بالضرب المبرح داخل المسجد الأقصى.
وطالب الأشقر بضرورة دعم صمود وثبات أهل القدس فى وجه جرائم الاحتلال ومحاولاته الحثيثة لاقتلاع أهل القدس وتهويد المقدسات.

Facebook Comments