قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية في عددها الصادر صباح اليوم الجمعة، أن قوات الاحتلال أوصت المستوى السياسي بعدم تشديد الحصار ضد قطاع غزة رداً على اتفاق المصالحة خشية الذهاب نحو التصعيد وذلك خلال إجتماع المجلس الوزاري الصهيوني المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابنيت" أمس الخميس.

وأوضح جيش الاحتلال أن الاشكالية الأكبر من ناحيته في فرض عقوبات شديدة هو المساس في دافعية الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بالضفة الغربية والمتواصلة في مكافحة المقاومة في الضفة الغربية والإضرار بالتنسيق الامني والاجتماعات الدورية التي تعقد بين كبار ضباط الطرفين.

وأفادت الصحيفة، أن المسؤولين الامنيين اوصوا باتخاذ خطوات عقابية أكثر اعتدالاً اتجاه السلطة بالضفة الغربية، حيث اعرب الجيش الصهيوني عن خشيته أن يؤدي اتفاق المصالحة على خلفية تعليق المفاوضات إلى المساس بالمصالح الأمنية.

وذكرت الصحيفة أن حالة من التأزم سادت أجواء الائتلاف الحكومي ، حيث ذهب بنيامين نتنياهو ونفتالي بينت وزير التجارة والاقتصاد وزعيم حزب البيت اليهودي المتطرف إلى فرض عقوبات قاسية ضد السلطة بينما أصر كل من تسيفي ليفني ويائير لابيد على اتخاذ إجراءات عقابية معتدلة.

Facebook Comments