كتب- أحمدي البنهاوي:

 

لليوم السابع على التوالي، تخفي قوات أمن القليوبية؛ المهندس زراعي/ محمد كمال أبو مندور، 42 سنة، من ساكني الحى الخامس بمدينة العبور.

 

وألقت مليشيات الإنقلاب القبض عليه من وسط اهله، بعدما داهمت منزله، واقتادته لجهة غير معلومة. وذكر شهود عيان أن قوات الداخلية داهمت بيته بعد منتصف الليل وكسرت باب الشقة ودمرت محتوياتها بالكامل، كما استولت مليشيات الانقلاب على الهواتف النقالة الخاصة به والخاصة بأهل بيته علاوة على موبايلات الاولاد.

 

واتهمت أسرة المهندس "أبو مندور" الداخلية بسرقة ذهب الزوجة الموجود بالشقة، والمثبت بعقود شراء، كما سرقت مفاتيح السيارات الخاصة به وبزوجته.

 

وعلاوة على ما تعرض له المهندس محمد كمال من  ضرب وإهانة وسب، سببت الداخلية الرعب والذعر عند أولاده الصغار لدى اقتحامهم البيت للقبض عليه – رغم عدم مقاومته – حيث قاموا برفع السلاح على رأس الأطفال والزوجة.

 

واشتكت أسرة محمد أبو مندور من إختفاؤه تماما وعدم الاستدلال على مكانه، وتساءلت عن أسباب ما تعرضوا له مؤكدين أن عائلهم محمد كمال "مش ارهابى ومش متورط بأى شئ ولا عليه اى شئ غير انه رجل محترم فى زمن بيحكم فيه السلاح البلد وفوق الجميع".

 

وتقدمت محاموه ببلاغ للنائب العام رقم (3285/2017) عرائض النائب العام بسبب اختفاء محمد كمال وعدم ظهوره فى أى مكان.

 

من جانبها قالت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان إن المهندس"محمد كمال أبو مندور" مختف بمعرفة أمن الانقلاب بمكان مجهول لليوم ال7 على التوالي.

 

وذكرت المؤسسة ان أسرته حملت السلطات المصرية المسؤلية الكاملة عن سلامته.

 

كما طالبت "مؤسسة عدالة" السلطات المصرية بوقف جريمة الإخفاء القسري، وسرعة الكشف عن مقر احتجاز المواطن"محمد كمال أبو مندور" وتمكنه من التواصل مع أهله ومحاميه.

 

Facebook Comments