كتب- أحمد علي:

واصلت مليشيات الانقلاب العسكرى جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين دون سند من القانون دون اكتراث بالمناشدات والتقارير الحقوقية التي تحذر من انتهاج سلطات الانقلاب للجريمة بحق المواطنين على خلفية رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

داهمت مليشيات الانقلاب العسكري بالغربية في الساعات الأولى من صباح اليوم ما يزيد عن 17 منزلاً لرافضي الانقلاب بقرية العتوة التابعة لمركز ومدينة قطور استمرارًا لجرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين دون سند من القانون التى تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المواطنين على خلفية رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

 

وقال شهود العيان إن الحملة داهمت القرية بعدد 9 سيارت شرطة ومدرعة وظل تتنقل بين منازل أهالى القرية وارتكبت العديد من الجرائم بينها ترويع النساء والأطفال وتحطيم أثاث المنازل  قبل أن تعتقل  "السيد الشافعى " 53 سنه ويعمل بتجارة الماشية لينضم الى شقيقه المعتقل عبداللطيف الشافعى الموجه بالأزهر والقابع فى سجون الانقلاب منذ عام.

 

أيضًا داهمت مليشيات الانقلاب عدد من منازل المواطنين بقري مركز الحامول بكفر الشيخ واعتقلت كلا من محمد عبدالجيد حماد من قرية غرب تيرة وابن شقيقه أحمد حلمي حماد كما اعتقلت ذكي رمضان بيومي من قرية الزعفران الطالب بكلية الزراعة بعدما تم تحطيم أثاث المنازل وتهديد أسر المعتقلين بقتل أبنائهم.

 

كما اعتقلت مليشيات الانقلاب للمرة الثانية من قرية الحمراوى 3 مواطنين وهم الدكتورإبراهيم الروينى والدكتور سعد بدير الشنوانى وابو الخير السكرى واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة حتى الان.

 

من جانبهم حمل أهالى المعتقلين سلطات الانقلاب مسئولية سلامة ذويهم وطالبوا منظمات حقوق الانسان بالتدخل وتوثيق الجريمة وسرعة التحرك على جميع الاصعده لرفع الظلم الواقع على ذويه والإفراج عنهم.

Facebook Comments