كتب- حسن الإسكندراني:

 

واصلت سلطات الانقلاب، سلسلة الانهيارات المتتالية لتكشف يومًا بعد يوم الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه؛ حيث أظهرت وثيقة مناقصة اليوم الثلاثاء، أن الهيئة المصرية العامة للبترول، طلبت 178 ألف طن سولار للشراء لسد العجز في السوق للتسليم في يناير 2017.

 

يأتي سعي الانقلاب لشراء الشحنتين، منذ وقف "أرامكو" السعودية الشهر الماضي وقف شحنات المنتجات النفطية إلى أجل غير مسمى.

 

ويتراوح حجم الواحدة منهما بين 30 و33 ألف طن من السولار الذي يحتوي على نسبة 0.1% من الكبريت للتسليم في ميناءي الإسكندرية والدخيلة خلال الفترة من 11:13 يناير القادم.

 

وشهدت الآونة الأخيرة حالة توتر شديدة بين قادة الانقلاب ومسئولي المملكة العربية السعودية، أدت لقيام شركة النفط السعودية "أرامكو" لوقف إرسال شحنات المواد البترولية إلى مصر للشهر الثاني على التوالي؛ ردًّا على قرارات الانقلاب في مجلس الأمن وموقفها من الحرب بسوريا.

 

وفي أكتوبر الماضي نقلت وكالة رويترز عن مسؤول مصري قولهإإن أرامكو أبلغت الجانب المصري شفهيًّا بالتوقف عن إمدادها بالمواد البترولية، لكنه لم يذكر الأسباب.

 

وقامت أرامكو منذ مايو الماضي بإمداد الانقلاب 700 ألف طن من المنتجات البترولية شهريًّا بموجب اتفاق مدته خمس سنوات وقيمته 23 مليار دولار، ويفترض أن تسدد مصر قيمة الإمدادات على مدى 15 عامًا بفائدة 2%.

 

وكانت شحنات أرامكو لمصر تتكون من 400 ألف طن من السولار (الديزل) و200 ألف طن من البنزين و100 ألف طن من زيت الوقود.

Facebook Comments