كتب حسين علام:

قامت قوات أمن الانقلاب وقبل الساعات الأخيرة، بإلغاء حفل غنائي للمطرب الشاب حمزة نمرة "مطرب الثورة"، الذي كان مقررًا اليوم الجمعة، في مدينة الإسكندرية، رغم التجهيز للحفل، بزعم "دواعٍ أمنية"، خوفا من تفاعل آلاف الشباب الذين ينتمون للثورة مع مطربهم المفضل ، بالتزامن مع الدعوة لثورة الغلابة.

وقال محمد خميس، مدير أعمال نمرة، في بيان له اليوم الجمعة، إن "الحفل الذي كان مقررًا إقامته بالإسكندرية اليوم تم إلغاؤه بناءً على تعليمات مدير أمن الإسكندرية (اللواء عادل التونسي)"، موضحا أن مدير الأمن قرر إلغاء حفلات أيام الجمعة، ومن بينها حفل حمزة نمرة، بعد أن فوجئ بتجمهر كبير لجماهير ألتراس (مشجعي) نادي الزمالك، وسعيهم للحصول على تذاكر لمباراة نهائي البطولة الإفريقية لكرة القدم للأندية (الأحد المقبل)، ويحتجون على عدم وجودها".

وأضاف: "اضطرت الشركة المنظمة لحفل نمرة إلى إلغاء الحفل؛ بسبب عدم إمكانية تحديد موعد جديد له، حيث إن المطرب لديه ارتباطات خارج مصر لإحياء عدد من الحفلات".

وكانت الصفحة الرسمية للشركة المنظمة لحفل المطرب المصري نشرت عبر صفحتها الرسمية بفيسبوك، قبل ساعات، اعتذاراً لجمهور حمزة بسبب إلغاء الحفل لـ"لدواعٍ أمنية" حسب نص الاعتذار، ودعتهم لاسترداد قيمة التذاكر خلال 3 أيام من المقر الذي كان مقررًا فيه إقامة الحفل.

واشتهر نمرة بلقب "مطرب الثورة"، حيث قدم أغاني وطنية لثورة 25 يناير، التي أطاحت بحكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، ومن أشهرها: "إنسان"، "اسمعني"، "يا مظلوم ارتاح".

ورفض نمرة إطاحة قيادات الجيش بأول رئيس مدني منتخب في مصر، الدكتور محمد مرسي، في 3 يوليو 2013، ووصفها في تصريحات صحفية بـ"الانقلاب"، وشارك في مسيرات رافضة لفضّ اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة يوم 14 أغسطس 2013.

ومنذ نوفمبر 2014، تمنع الإذاعة المصرية إذاعة أية أغانٍ لنمرة، بدعوى "معارضته" النظام الحاكم في مصر حاليًا.

Facebook Comments